• سياحة إسلامية


    الخميس 30 يناير 2014 في 13:58
    لقمان

    الدكتور عثمان قدري مكانسي
    قال تعالى : التائبون العابدون الحامدون السائحون الراكعون الساجدون الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر والحافظون لحدود الله وبشر المؤمنين (112) التوبة

    استوقفتني هذه الكلمة ( السياحة)أكثر من غيرها ، فما قبلها – في الآية - وما بعدها يسهل معرفته سريعاً ، لكنّي توقفت أتساءل : كيف يكون المسلم سائحاً؟ تساءلت وأنا أعلم أن هناك معنى إسلامياً للسياحة غير الذي يعرفه عوامّ الناس
    " السائحون " قيل : إنهم :

    1- الصائمون ; فعن ابن مسعود وابن عباس وغيرهما : الصيام. ومنه قوله تعالى : " عابدات سائحات " [ التحريم : 5 ] . وقال سفيان بن عيينة : إنما قيل للصائم سائح لأنه يترك اللذات كلها من المطعم والمشرب والمنكح . والسائحون :لا يذوقون في النهار قطرة لربهم امتثالاً لأمر ربهم ورغبة في نيل رضاه.. فعن عائشة أنها قالت : سياحة هذه الأمة الصيام ; أسنده الطبري . ورواه أبو هريرة مرفوعا عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( سياحة أمتي الصيام ) . قال الزجاج : ومذهب الحسن أنهم الذين يصومون الفرض . وقد روي عن عطاء : إنهم الذين يديمون الصيام .

    2- وقال شاعر يمدح المسلم السائح :
    برا يصلي ليله ونهاره * يظل كثير الذكر لله سائحا ، وقال : السائحون المجاهدون . وروى أبو أمامة أن رجلا استأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم في السياحة فقال : ( إن سياحة أمتي الجهاد في سبيل الله ) . صححه أبو محمد عبد الحق .

    3- وقيل : السائحون : المهاجرون قاله عبد الرحمن بن زيد .

    4- وقيل : هم الذين يسافرون لطلب الحديث والعلم ; قاله عكرمة .

    5- وقيل : هم الجائلون بأفكارهم في توحيد ربهم وملكوته وما خلق من العبر والعلامات الدالة على توحيده وتعظيمه .
    حكاه النقاش
    وحُكِي أن بعض العباد أخذ القدح ليتوضأ لصلاة الليل فأدخل أصبعه في أذن القدح وقعد يتفكر حتى طلع الفجر فقيل له في ذلك فقال : أدخلت أصبعي في أذن القدح فتذكرت قول الله تعالى : " إذ الأغلال في أعناقهم والسلاسل " [ غافر : 71 ] وذكرت كيف أتلقى الغل وبقيت ليلي في ذلك أجمع .

    6- قال القرطبي رحمه الله : لفظ " سيَحَ ، " بالياء يدل على صحة هذه الأقوال فإن السياحة أصلها الذهاب على وجه الأرض كما يسيح الماء ; فالصائم مستمر على الطاعة في ترك ما يتركه من الطعام وغيره فهو بمنزلة السائح . والمتفكرون تجول قلوبهم فيما ذكروا . وفي الحديث : إن لله ملائكة سياحين مشائين في الآفاق يبلغونني صلاة أمتي . والسياحة هنا لعمل مطلوب منهم ، ليس كمفهوم السياحة لدى العامّة.

    7- والسياحة في القرآن كذلك حياة الأمن والأمان لقوله تعالى يخاطب المشركين " فسيحوا في الأرض أربعة أشهر واعلموا أنكم غير معجزي الله..." والمعنى سيروا أيها المشركون آمنين مدة أربعة أشهرلا تلقون من المسلمين فيها مكروهاً . وهو أمر إباحة يتضمن تهديداً بالقتال ما لم يسلموا أمرهم إلى الله .

    8- والانسياح : الاتساع. نقول ساح باله: اتسع. قال الشاعر
    أُمَنّي ضمير النفس إياك بعدما * يراجعني بثّي فينساحُ بالُها

    - وعلى هذا فالسياحة المرغوبة ( المطلوبة) عبادةُ الله صياماً وجهاداً وهجرة وتعلّماً وتفكراً وتدبّراً ... وقليلٌ من يفعل ذلك.




    يجب أن تكون عضو لتضع ردا