• الصهاينة يغرقون المغراقة

     مدونة لقمان

    أغرقت مياه الأمطار مساء أمس الاثنين عشرات المنازل الفلسطينية في منطقتَيْ "المغراقة" و"جحر الديك" شمال شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، بعد فتح قوات الاحتلال الصهيوني سد وادي غزة بشكل مفاجئ؛ ما أدى إلى تدفق كميات كبيرة من المياه على منازل المواطنين وتدمير العشرات منها.

    أغرقت مياه الأمطار مساء أمس الاثنين عشرات المنازل الفلسطينية في منطقتَيْ "المغراقة" و"جحر الديك" شمال شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، بعد فتح قوات الاحتلال الصهيوني سد وادي غزة بشكل مفاجئ؛ ما أدى إلى تدفق كميات كبيرة من المياه على منازل المواطنين وتدمير العشرات منها.

    وقال شهود عيان : "إن قوات الاحتلال الموجودة على الحدود الشمالية لقطاع غزة فتحت السد المغلق منذ سنوات لمنع وصول المياه إلى القطاع بشكلٍ مفاجئٍ؛ ما أدى إلى ارتفاع منسوب المياه في وادي غزة، وحدوث فيضان على ضفتَيْ الوادي، وغرق عشرات المنازل الفلسطينية في المنطقة خاصة أنه منخفض بشكلٍ كبيرٍ".

    وأكد الشهود أن طواقم الدفاع المدني قامت بإغلاق شارع الجسر الواصل بين منطقة "المغراقة" و"مخيم النصيرات" وسط القطاع. يشار إلى أن فلسطين المحتلة تمر بمنخفضٍ جويٍّ وأمطارٍ غزيرةٍ هذه الأيام.

    وأكد يوسف أبو هويشل رئيس بلدية المغراقة أن 50 منزلاً على الأقل تعرَّضت للغرق؛ نتيجة ارتفاع منسوب المياه بشكلٍ كبيرٍ جدًّا في وادي غزة إثر إقدام الاحتلال -وبدون سابق إنذار- على فتح السدود التي أقامها لحجز مياه الأمطار في السنوات السابقة.

    وقال أبو هويشل: إن طواقم البلدية والدفاع المدني لا تزال تعمل على إخلاء المواطنين من المنطقة؛ تحسبًا لمزيدٍ من التطوُّرات بعد ارتفاع منسوب المياه في الوادي إلى أكثر من ثلاثة أمتار نتيجة تدفق سيول هائلة من الأراضي المحتلة منذ عام 1948، بعد إقدام الاحتلال على فتح السدود التي أقيمت في السابق بشكلٍ مفاجئٍ.

    وأشار أبو هويشل إلى أنه تمَّ حتى الآن إخلاء نحو ألف مواطنٍ من القاطنين في المنازل القريبة من الوادي، فيما لا تزال عملية الإخلاء مستمرة، لافتًا إلى أنه طلب من السكان الذين يقطنون في حدود 500 متر من الوادي إخلاء منازلهم.

    وحمَّل أبو هويشل الاحتلال الصهيوني مسؤولية هذا الغرق الجماعي، مؤكدًا أن إقدام الاحتلال على فتح السدود بهذا الشكل المفاجئ، ودون إبلاغ الجهات الفلسطينية؛ يؤكد تعمُّده إلحاق الأضرار بالسكان.

    وأوضح أن الاحتلال اعتاد في السنوات الماضية وضع حواجز لهذه المياه ومنع وصولها إلى قطاع غزة؛ ما سمح للمواطنين البناء قرب الوادي ليقدم الاحتلال بشكلٍ مفاجئ على فتح السدود لتتدفق المياه بشكلٍ كبيرٍ وتغرق عشرات المنازل.

    من جهتها, أعلنت الحكومة الفلسطينية بغزة أنها ستقدِّم مساعدة عاجلة إلى الأسر المتضررة في مناطق جحر الديك ووادي غزة والمغراقة وسط القطاع؛ من جرَّاء فتح سلطات الاحتلال الصهيوني سدَّ الوادي من جهة الأراضي المحتلة عام 1948.

    وقال الدكتور محمد عوض الأمين العام لمجلس الوزراء: "باشرت الحكومة حصر الأضرار، وستقدِّم تعويضًا إلى المواطنين عن الخسائر التي تكبدوها من جرَّاء السيول".

    وأضاف: إن الحكومة  وكافة وزاراتها المعنية، تابعت عمليات إجلاء المواطنين المتضرِّرين بمياه السيول وسط القطاع منذ تدفقها، وأن أربعة وزراء من الحكومة حضروا إلى المكان وتابعوا عمليات الإجلاء والأزمة بشكل حثيث.

    وأشار إلى أن الحكومة عملت على توفير أماكن إيواء للأسر المُشرَّدة، وقامت بفتح "مدرسة كفر ياسيف" لأكثر من 100 أسرة مشردة، لافتًا إلى أنها ستشرع اليوم في عمليات حصر للأضرار ومساعدة الأسر المنكوبة والمشردة.

     مدونة لقمان

     مدونة لقمان

     مدونة لقمان

     مدونة لقمان

     مدونة لقمان

     مدونة لقمان

     مدونة لقمان

     مدونة لقمان

     مدونة لقمان

     مدونة لقمان

     مدونة لقمان

     مدونة لقمان

     مدونة لقمان

     مدونة لقمان

    عن المسلم

    صور شبكة فلسطين للحوار

    « فوائد الكركميا مصر:هل نحاكم حماس أم الصهاينة »

    Tags وسوم :
  • تعليقات

    2
    ابو رامي
    الثلاثاء 27 يوليوز 2010 في 11:22

    اللهم انصار المسلمينعلى الاعداء

    1
    الثلاثاء 16 مارس 2010 في 21:13
    اللهم اغرق الصهاينة كما اغرقت فرعون و جنوده انك علي كل شيء قديروارفع شان اخواننا في غزه وفي فلسطين واحسن احولهم وانصرهم يارب العاتمين
    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق