• تفتيت العالم الإسلامي

    على امتداد العالم الإسلامي ـ من باكستان إلى المغرب ـ هناك "مشاريع" و"تطبيقات" لزيادة تفتيت هذا العالم ـ المفتت أصلاً! ـ ولتغيير "خرائطه" و"هوياته" على أسس دينية ومذهبية وطائفية وعرقية..  وهناك الكثيرون ـ حتى من بين النخب السياسية والفكرية ـ الذين لا يدركون أن هذه المخططات لها تاريخ!..

    على امتداد العالم الإسلامي ـ من باكستان إلى المغرب ـ هناك "مشاريع" و"تطبيقات" لزيادة تفتيت هذا العالم ـ المفتت أصلاً! ـ ولتغيير "خرائطه" و"هوياته" على أسس دينية ومذهبية وطائفية وعرقية..وهناك الكثيرون ـ حتى من بين النخب السياسية والفكرية ـ الذين لا يدركون أن هذه المخططات لها تاريخ!..
    على امتداد العالم الإسلامي ـ من باكستان إلى المغرب ـ هناك "مشاريع" و"تطبيقات" لزيادة تفتيت هذا العالم ـ المفتت أصلاً! ـ ولتغيير "خرائطه" و"هوياته" على أسس دينية ومذهبية وطائفية وعرقية..

    وهناك الكثيرون ـ حتى من بين النخب السياسية والفكرية ـ الذين لا يدركون أن هذه المخططات لها تاريخ!..

    لقد نشرت المنظمة الصهيونية العالمية سنة 1982م ـ في مجلتها الفصلية "كيفونيم" ـ الاتجاهات ـ دراسة تحت عنوان: (استراتيجية إسرائيل في الثمانينيات)..ولقد جاء في هذه (الاستراتيجية) ـ بالحرف ـ :

    "إن العالم العربي مبني مثل برج ورقي مؤقت.. وإن صور الوضع (القومية الإثنية ـ الطائفية) من المغرب حتى الهند، ومن الصومال حتى تركيا، تشهد على إنعدام الاستقرار، والتفتيت السريع في جميع أنحاء المنطقة المحيطة بنا..

    إن مصر المفككة والمنقسمة إلى عناصر سلطوية كثيرة ـ وليس على غرار ما هي الحال اليوم ـ لا تشكل أي تهديد لإسرائيل.. وهذا اليوم ـ (يوم تفككها) ـ في متناول يدنا!. وإن دولا مثل ليبيا والسودان والدول الأبعد منهما لن تبقى على صورتها الحالية، بل ستقتفي أثر مصر في انهيارها وتفتيتها، فمتى تفتتت مصر تفتت الباقون ـ (!!) ـ إن رؤية دولة قبطية مسيحية في صعيد مصر، إلى جانب عدد من الدول ذات سلطة أقلية ـ مصرية، بدلا من السلطة المركزية الحالية، هو مفتاح هذا التطور التاريخي، الذي أضرته معاهدة السلام، لكنه لايبدو مستبعدًا في المدى الطويل!.. وإن تفتت لبنان بصورة مطلقة إلى خمس مقاطعات إقليمية هو سابقة للعالم العربي بأسره، بما في ذلك مصر وسوريا والعراق وشبه الجزيرة العربية.

    وإن تفتت سوريا والعراق لاحقًا إلى مناطق ذات خصوصيات إثنية ودينية، على غرار لبنان، هو هدف من الدرجة الأولى بالنسبة لإسرائيل، إذ أن تشتت القوة العسكرية لهذه الدول هو اليوم الهدف المرسوم في المدى القصير.

    إن العراق هو المرشح المضمون لتحقيق أهداف إسرائيل، وإن تفتيته هو أكثر أهمية من تفتيت سوريا!، فالعراق أقوى من سوريا، وقوته تشكل في المدى القصير خطرًا على إسرائيل أكثر من أي خطرًا آخر.. وكل مواجهة بين الدول العربية تساعدنا على الصمود في المدى القصير، وتختصر الطريق نحو الهدف الأسمى، وهو تفتيت العراق.. وهكذا تقوم ثلاث دول: البصرة وبغداد والموصل ـ شيعية وسنية وكرديةـ ..

    وإن شبه الجزيرة العربية بأسره مرشح طبيعي للانهيار، بفعل ضعف داخلي وخارجي .. والأردن هدف استراتيجي آتي في المدى القصير وينبغي أن تؤدي سياسة إسرائيل ـ حربًا أو سلميًا ـ إلى تصفية الأردن بنظامه الحالي ونقل السلطة للأكثرية الفلسطينية، ومن ثم تصفية مشكلة المناطق الآهلة بالغزاة غربي النهر ـ حربًا أو سلمًا ـ !..

    إنه ـ في العصر النووي ـ لا يمكن بقاء إسرائيل إلا بمثل هذا التفكيك، ويجب من الآن فصاعدًا بعثرة السكان، وهذا دافع استراتيجي، فإذا لم يحدث ذلك، فليس في استطاعتنا البقاء مهما كانت الحدود"!!

    هكذا ـ وقبل نحو ثلاثين عامًا ـ رسمت استراتيجية التفتيت لوطن العروبة وعالم الإسلام.. وتحدث هذا المخطط ـ بالتفصيل ـ عن هذا الذي يحدث الآن على أرض العراق وغيره من بلداننا.. وتحت العلاقات والتحالفات بين إسرائيل وبين أصحاب مشاريع التفتيت وتغيير الخرائط والهويات.. كل ذلك بدعم القوى الإمبريالية التي رفعت وترفع شعارات "الفوضى الخلاقة".. وذلك لكسر شوكة العروبة والإسلام، وإفاقة المشروع النهضوي للحضارة الإسلامية.. وتأمين الكيان الصهيوني الغريب، المزروع قسرًا في قلب الأمة، ليقطع أرض جدتها، وطريق نهضتها!..

    ولذلك، لم يكن مستغربًا أن الكونجرس الأمريكي ـ الحامي لأمن إسرائيل ـ هو الذي أصدر قرار تقسيم العراق 26 سبتمبر سنة 2003م.. وذلك لتنفيذ استراتيجية إسرائيل المنشورة قبل نحو ثلاثين عامًا!.
    « التهويد في أفغانستانعباس يوزع خطبا لمهاجمة القرضاوي »

    Tags وسوم :
  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق