• سأقبل تراب غزة الطاهر

    قال غالوي في حوار على هامش مهرجان النقابات الأردنية أن الشعب الأردني استقبل القافلة لحفاوة بالغة وأنها لا تحمل أي سوء لمصر.  وشدد جالوي على أن اسرائيل خسرت تعاطف الرأي العام البريطاني، وأن هناك تسعة من قادتها سيتم اعتقالهم ومحاكمتهم في لندن.

    قال غالوي في حوار على هامش مهرجان النقابات الأردنية أن الشعب الأردني استقبل القافلة لحفاوة بالغة وأنها لا تحمل أي سوء لمصر. وشدد جالوي على أن اسرائيل خسرت تعاطف الرأي العام البريطاني، وأن هناك تسعة من قادتها سيتم اعتقالهم ومحاكمتهم في لندن.
    قال غالوي في حوار على هامش مهرجان النقابات الأردنية أن الشعب الأردني استقبل القافلة لحفاوة بالغة وأنها لا تحمل أي سوء لمصر.

    وشدد جالوي على أن اسرائيل خسرت تعاطف الرأي العام البريطاني، وأن هناك تسعة من قادتها سيتم اعتقالهم ومحاكمتهم في لندن.

    وفيما يلي نص الحوار :

    ذ جورج جالوي... ماذا يريد أن يقول خلال هذه الحملة؟

    - ما أود قوله هنا هو ان العالم أصبح بحاجة للتحرك لنجدة الشعب الفلسطيني وفك الحصار عن غزة التى أصبحت سجنا مسيجا بالحرمان وبالقهر من كافة الجهات، لذلك تحركنا في قافلة شريان الحياة 3 من لندن مرت بالعديد من الدول الأوروبية ومنها اليونان حيث انطلقنا الى المنطقة من مدينة سالونيك رمز التعايش الديني بين المسلمين واليهود.

    وعند دخولنا تركيا عوملنا باحترام، واكتشفنا تركيا جديدة وعامل جديد في المنطقة، حيث تعمل على تقنين علاقاتها ممع اسرائيل ن وتشهد السياسة الخارجية التركية حاليا تحولا باتجاه العرب، وها هي تركيا الجديدة تترك اسرائيل في عزلة .
    لقد ضاعف الاتراك حجم شاحنات القافلة، وعند دخولنا سوريا فرشوا لنا السجاد الأحمر من الشمال حتى الحدود الأردنية، كما أن الشعب الأردني استقبلنا بحفاوة بالغة، وهذه مساهمة فعالة من الشعب الأردني ومؤسساته ونقاباته، ونحن سعداء في الأردن، وهذا يشجع مصر على استقبالنا بمثل ما استقبلنا تركيا وسوريا والأردن.
    رسالتنا اننا مع الشعب الفلسطيني، ومع كافة الشعوب المظلومة، وسنقول لأهالي غزة أن أحرار العالم معهم.

    ذ ما مطالبكم من مصر؟
    - لدينا مطلب واحد فقط وهو أن يفتحوا لنا الطريق من العقبة الى نويبع، ونريد ممرا آمنا من نويبع الى العريش ورفح لأننا جئنا الى مصر حاملين رسالة سلام، ونريد دخولها بسلام، وليس لدينا أي شعور سىء تجاه مصر،ولا توجد أجندات خاصة.

    ذ ألا تتوقعون إعاقات إسرائيلية لرحلتكم؟
    - قال السفير الاسرائيلي في لندن في تصريح لهيئة الاذاعة البريطانية BBC أنه لا يوجد سياج حول غزة، وأن اسرائيل لا تمانع من دخولنا الى غزة، وربما كان هناك تحول في السنة علما
    ذ ما هوية المشاركين في الحملة؟

    - المشاركون نحو 500 شخص من 17 دولة ولدينا وفد من ماليزيا برئاسة السيد مهانير محمد ومعنا مشاركون من تركيا وأفغانستان وأمريكا وبريطانيا وايرلندا وأستراليا، وقوتنا تزداد يوما بعد يوم.

    الرحلة الرابعة
    ذ ما جديدكم في هذا الاتجاه؟
    -القافلة الرابعة ستنطلق في العام المقبل من فنزويلا باسم الرئيس هوغو تشافيز الى غزة تحت شعار "تحيا فلسطين" وستنطلق الحملة من فنزويلا الى تركيا بالطائرة، ثم تكمل المسيرة الى غزة.
    ذ هل تخططون للدخول عبر المعابر الاسرائيلية في حال رفض مصر السماح لكم بالدخول الى غزة؟
    - لا بديل لنا عن المعابر المصرية، ولن ندخل عبر المعابر الاسرائيلية مع أننا نخشى من عدم السماح لنا بدخول غزة، لأننا لم نحصل على ضمانات أو ضوء أخضر.

    رسالة القافلة
    ذ ما رسالتكم التى تودون ارسالها؟
    -نحن نرغب بإيصال مساعدات انسانية الى غزة، وليس التظاهر، نريد انقاذ أهالي القطاع من الموت والمرض والجوع، هناك هدف آخر نعمل من أجل تحقيق وهو اعتقال 9 قادة اسرائيليين ارتكبوا جرائم حرب ضد الشعب الفلسطيني ابان العدوان الأخير على غزة، وفي مقدمتهم باراك وليفني، ولا أريد الكشف عن الآخرين حتى يسهل وقوعهم في الفخ، ونتمنى رؤيتهم مجددا في بريطانيا حتى يتم اعتقالهم.

    باراك ليفني
    ذ لكن باراك وليفني أفلتا من الاعتقال في لندن، كيف ذلك؟
    -الرأي العام الشعبي في بريطانيا، وكذلك مزاج البريطانيين بدأ يتحول عن اسرائيل بقوة بعد عدوانها الأخير على غزة، وما ارتكبته من جرائم حرب ضد الشعب الفلسطيني وأهالي غزة، وأعني بذلك أن اسرائيل الحالية ليس لها أي تعاطف على المستوى الشعبي في بريطانيا، وكذلك أن ننجح في اعتقال باراك وليفني لكن الحكومة عطلت المشروع، لكن المستقبل واعد في هذا المجال وسننجح في اعتقال كافة مجرمي الحرب الاسرائيليين ومحاكمتهم.

    سأقبل تراب غزة
    ذ ما الخطوة الأولى التي ستقوم بها عند دخولك غزة؟
    - سأقبل تراب غزة الطاهر فور وصولي اليها نيابة عن كل الاحرار الذين يتوقون لتقبيلها. وسأطالب برفع الحصار عن غزة لأن هذا هو واجب الشرفاء المؤمنين بالآخرة لأنه يأتي بالمرتبة الاولى وقبل المساعدات.
    ذ جورج دعنا نغوص في التاريخ القريب وأقول لك ان بريطانيا هي سبب المأساة أليس كذلك؟
    - هذا صحيح ولكن المهم في الموضوع هو ضعف الحكام العرب آنذاك فهم الذين سمحوا لبريطانيا بتدمير أحلامهم ومع ذلك لم يحلم سايكس وبيكو بأن يكون تقسيمهما الوطن العربي على "قدح من الشاي" اقوى من كل الامبراطوريات وهذا ما يمنع العرب من دعم الشعب الفلسطيني.

    تداعيات الحملات الانسانية

    ذ ما التداعيات الملموسة من وراء حملات الاغاثة التي تنظمونها؟

    - كما قلت سابقا فإن اسرائيل خسرت كل حساباتها البنكية السياسية في بريطانيا وقد افلست تماما بسبب ناشطين بريطانيين يناهضون العنصرية الاسرائيلية.

    وليس سرا القول ان هذه الحملات كانت السبب في صدور مذكرات اعتقال بحق كل من تسيفي ليفني وايهود باراك وسبعة آخرين بتهمة ممارسة الارهاب ضد الأبرياء.

    بقي ان أقول اننا بحاجة للعرب والمسلمين أن يقفوا معنا بتعميق المقاطعة لإسرائيل وعدم التعامل معها وإلغاء كافة المواثيق الموقعة معها حتى نتحرك بسهولة ونحقق أهدافنا في عزل إسرائيل أولا ومن ثم الانقضاض عليها بشر أعمالها ولنتذكر مصير نظام الأبارتهايد المقبور في جنوب افريقيا.
    « مصر:نظام آيل للسقوطالفقر ينخر إسرائيل »

    Tags وسوم :
  • تعليقات

    1
    صفوان
    الأربعاء 30 ديسمبر 2009 في 00:13
    الله انك احسن من الزعماء الخونة
    • الإسم / المستخدم:

      البريدالإلكتروني (اختياري)

      موقعك (اختياري)

      تعليق


    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق