• بيان لجان المقاومة :ذكرى الفرقان

     مدونة لقمان

    بيان لجان المقاومة في ذكرى معركة الفرقان
    {انْفِرُواْ خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ }التوبة41
    في ذكرى الحرب على غزة
     العدو الصهيوني يواصل عدوانه على الشعب الفلسطيني باغتيال ستة مواطنين

    في مثل هذا اليوم شنت طائرات العدو هجومها المجرم على غزة و قتلت العشرات من الأبرياء و دمرت كل معالم الحياة في غزة .. و كان للحرب عنوان واضح يومها هو القضاء على المقاومة .. و ها هو عام يمر .. مشاهد الدمار باقية .. و المقاومة تنبت فيها من كل ركن أصلب عودا و أقوى تجربة .. بعد عام من الحرب .. العدو الصهيوني الذي خرج من غزة يحمل عار استخدام القنابل الفسفورية ضد العزل من النساء والأطفال و الشيوخ في مدارس وكالة الغوث الدولية و يحمل خطيئة استخدام الأسلحة المحرمة دولياً و تشاركه في هذه الخطيئة أمريكا بسلاحها و طيرانها و ذخائرها .. و تشاركه الأنظمة العربية الرسمية بصمتها و حصارها للشعب الفلسطيني في غزة .... ها هو الشعب الفلسطيني المحاصر يواجه الحرب مرة أخرى .. ثلاثة شهداء في غزة الصامدة و ثلاثة شهداء في ضفة البطولة ..

    إن شعب فلسطين بصموده يضع العالم العربي و الإسلامي في حرج شديد .. فلا هو يموت ليصلوا عليه صلاة الغائب و يبكوا عليه بكاء الكذابين ولا هو ينكسر لتتدخل وساطات الخيانة لتفرض شروط الاستسلام علي مقاومته الأبية العصية .

    إننا في لجان المقاومة و جناحها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين في ذكرى الحرب المجرمة نؤكد للعالم أجمع على ما يلي :

    أولاً: شعب فلسطين باق بأمر الله و لن ينكسر أبداً و سيخرج منتصراً بوعد من الله سبحانه و هذه التضحيات هي ضريبة بلوغ النصر و الحرية .

    ثانياً : نزف إلى الأمة الإسلامية والعربية شهداء نابلس و شهداء غزة الأبطال الذين ارتقوا صباح أمس 26-12-2009م الموافق التاسع من محرم 1431 هـ و ندعو الله أن يتقبلهم مع النبيين و الصديقين و الشهداء .

    ثالثاً : إن جدار الموت الفولاذي الذي تبنيه مصر بتمويل أمريكي و تخطيط صهيوني و مباركة من حكومة رام الله هو عدوان صارخ على حياة الفلسطينيين في غزة فهو وسيلة لخنقهم و إحكام الحصار عليهم و تخريب مياه الشرب الجوفية , و نحذر أن شعب غزة لا يقبل أن يموت جوعاً و اختناقاً .

    رابعاً : إننا نؤكد للعدو المجرم أن المقاومة في غزة والضفة صامدة و باقية و ستظل كابوساً يخرب كل أحلامه في اغتصاب أرضنا و تهويد قدسنا المباركة و أن المسجد الأقصى هو عقيدة ربانية في قلوب الاستشهاديين القادمين لا محالة .

    خامساً : كما نؤكد أننا ماضون في مقاومتنا حتى دحر الاحتلال و تحرير كامل ترابنا المغتصب و أن شاليط سيبقى في قبضة المقاومة حتى يرضخ هذا العدو صاغراً لمطالب الفصائل الآسرة دون مماطلة أو تسويف .

    سادساً :إننا في لجان المقاومة نعتبر هذا اليوم هو يوم الفشل الصهيوني الذريع فالمقاومة مستمرة و شعب فلسطين صامد.

    الجنة لشهدائنا و الشفاء لجرحانا و الحرية لأسرانا ..

    المجد و الكرامة للمسجد الأقصى المبارك و الخزي و العار للخونة و المستسلمين ...

    مستمرون في جهادنا و قتالنا حتى دحر الاحتلال و الله أكبر و النصر للمقاومة....

    قيادة لجان المقاومة في فلسطين
    الأحد 27 ديسمبر2009م، 10 محرم 1431 هـ
    « الجاسوس الذي أحب إسرائيل-2كاتب صهيوني : العار يلاحقنا »

    Tags وسوم :
  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق