• عالم الظلم يقوده الظالمون

     مدونة لقمان

    عالم الظلم .. يقوده الظالمون .. سياسة ظالمة .. اقتصاد ظالم ..مجتمع ظالم .. بعيدا عن عدالة الحق ..مزيد من الجياع و الحروب و الدمار .. ليغتني الأغنياء .. و ليبقى أصحاب الفخامة في فخامتهم .. اللهم أسألك رحمة من عندك تنقذ بها الإنسانية من شر الظالمين .. اللهم إن الناس بحاجة إلى عدل الأسلام.. فيسر لهم ذلك برحمتك و واسع كرمك ..

    روما - قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن أزمة الغذاء لا تحتمل الانتظار، مستشهدا بأن "17 ألف طفل يموتون كل يوم بسبب الجوع" وفق تقديرات المنظمة الدولية، وهو ما يعني وفاة 51 ألف طفل خلال قمة الغذاء التي افتتحت أعمالها في روما الإثنين 16-11-2009 وتستمر ثلاثة أيام.

    وشارك نحو ستين من رؤساء الدول والحكومات اليوم في افتتاح قمة منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) حول الأمن الغذائي في العالم، والتي تبحث "المأساة الهائلة" لمليار نسمة يعانون من الجوع، وذلك في غياب غالبية قادة الدول الغنية.

    وفور افتتاح القمة عرض الأمين العام للأمم المتحدة أرقاما مأساوية بالقول: "اليوم سيموت أكثر من 17 ألف طفل من الجوع.. طفل كل خمس ثوان.. ستة ملايين في السنة.. هذا غير مقبول.. علينا أن نتحرك".

    وأضاف بان كي مون: "علينا أن نجري تغييرات جذرية لنؤمن غذاءنا، خصوصا أن نحمي الطبقات الأكثر فقرا"، مشيرا إلى أنه لابد من زيادة الإنتاج الغذائي بنسبة 70% لتأمين الغذاء لأكثر من تسعة مليارات نسمة في عام 2050.

    وفي بيان ختامي اقر في اليوم الأول من القمة، أكد المشاركون على ضرورة "القضاء على الجوع في العالم"، لكن المهلة التي حددت لذلك، وهي سنة 2025 ألغيت من المشروع الأصلي للبيان، وشددوا على "ضرورة خفض معدل وعدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع وسوء التغذية إلى النصف بحلول 2015".

    مليار جائع

    وكانت الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة قد تبنت في يونيو 2008 القضاء على الجوع كهدف الألفية، فمنذ ذلك الحين ارتفع عدد الجياع من 850 مليونا إلى 1,02 مليار.

    ولم تكشف خلال القمة حتى الآن أي أرقام حول الاستثمارات اللازمة لزيادة الإنتاج الزراعي خصوصا المبلغ السنوي للزارعة المقدر بـ44 مليار دولار، الذي اعتبر المدير العام "للفاو" جاك ضيوف أنه ضروري.

    وبحسب تقارير الأمم المتحدة ، فإن آسيا والمحيط الهادي هما أكثر مناطق العالم معاناة بواقع 642 مليون جائع تليها إفريقيا وجنوب الصحراء بحوالي 265 مليون جائع, فأمريكا اللاتينية ومناطق الكاريبي التي وصل عدد الجياع فيها إلى 53 مليون جائع، أما الدول الصناعية فينخفض حجم الأزمة فيها إلى 15 مليونا.

    المضاربات

    على صعيد متصل، لفت الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا، الذي تلقى جائزة من منظمة "اكشن ايد" غير الحكومية "لإنجازاته في محاربة الجوع" في بلاده، إلى أن سياساته سمحت لأكثر من 20 مليون برازيلي بالإفلات من الجوع.

    ولبى نحو ستين من رؤساء الدول والحكومات، أتى معظمهم من إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، الدعوة للمشاركة في قمة الفاو في روما التي انتشر فيها الآلاف من عناصر الشرطة والجيش.

    وبين المشاركين رئيس زيمبابوي روبرت موجابي الذي يفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على بلاده لاتهامه بانتهاك حقوق الإنسان والزعيم الليبي العقيد معمر القذافي الذي انتقد "الإقطاعية الجديدة" في إفريقيا، قائلا إن الشركات الأجنبية تشتري الأراضي الزراعية وتفرض "محاصيلها الشيطانية".

    ويعد رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلوسكوني هو الوحيد من قادة مجموعة الدول الثماني الصناعية الكبرى الذي يحضر القمة، باعتبار أن بلاده هي التي تستضيفها. 

    وأمام مقر "الفاو" نصب أنصار العولمة البديلة من منظمات غير حكومية خيمة للاحتجاج على الشركات الدولية التي "تستخدم الغذاء وسيلة مضاربة". 

    وقال هنري سراجي المنسق العام لـ"فيا كامبيزينا"، الهيئة الدولية للمزارعين الصغار، أن "نحو 80% من الأشخاص الذين يعانون من الجوع يعيشون في مناطق ريفية"، منتدقا "سياسة الفاو الكامنة في التركيز على الشركات الدولية". 

     مدونة لقمان


     مدونة لقمان

     مدونة لقمان


    وطنــــــــني
    لأنني لم أمنحك غير الكلمات
    تذكر أنني أحبك جداً
    إنني أشعر أحيانا بالخجل, و أطلب منك العفو
    لأنني لا زلت على قيد الحياة
    و لست ضمن قائمة الشهداء...

     

    « حبيب قلبي محمدلا ترحموا العرب .. أقتلوهم »

    Tags وسوم : , , ,
  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق