• حرب الظالمين

     لقمان الحكيم

    حرب الظالمين .. يقتل فيها المستضعفون .. يشرد فيها المستضعفون ..دون أدنى اعتبار لمقاييس الأسلام في الحرب.. ألا يكفي المشردين في فلسطين في بورما في الشيشان في كشمير في باكستان في أفغانستان في الفلبين ... أصبح الآن عندنا مشردين في أرض الحرمين
    يا عالم أيها المسلمون ... يا علماء الأمة .. أليس فيكم رجل رشيد..... لقمــــــــــان

    أجلت السلطات السعودية سكان نحو 240 قرية وأغلقت عشرات المدارس، وذلك في المناطق الحدودية الواقعة مع اليمن، بعد أن دخلت القوات السعودية على خط القتال ضد جماعة الحوثيين اليمنية، بحسب ما ذكره صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) الجمعة 13-11-2009 نقلا عن مصادر معلومات محلية سعودية.

     

    وشنت السعودية هجوما على جماعة الحوثي في الأسبوع الماضي بعد أن استولى مقاتلون من هذه الجماعة على أراض سعودية على الحدود الجبلية قالوا إن السعوديين يسمحون للقوات اليمنية باستخدامها لمهاجمة مواقعهم.

     

    وقالت مديرة مكتب اليونيسيف في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا "سيجريد كاج" في بيان صحفي: "امتد القتال الآن إلى السعودية؛ ما أدى إلى إخلاء 240 قرية وإغلاق أكثر من 50 مدرسة حسبما تشير التقارير".

     

    ولم يتسن لـ"إسلام أون لاين.نت" التأكد من مصادر سعودية رسمية من صحة هذه الأنباء، لكن وكالة "رويترز" للأنباء نقلت عن متحدثة باسم اليونيسيف في جنيف قولها إن هذه الأنباء تم الحصول عليها من مصادر معلومات مباشرة لليونيسيف في المكان، ورفضت الإدلاء بتفاصيل أخرى.

     

    كما نشر موقع "داي لايف" الأمريكي صورا لمخيمات إيواء قال إنها لسعوديين فروا من منطقة جازان جنوب السعودية بسبب القتال.

     

    وقال مستشار للحكومة السعودية الخميس 12-11-2009 إن بلاده تستخدم سلاح الجو والمدفعية لفرض منطقة عازلة بعمق عشرة كيلومترات داخل أراضي اليمن لإبعاد المتمردين اليمنيين عن الحدود الجنوبية الغربية للمملكة.

     

    وتمتد الحدود بين اليمن والسعودية مسافة 1500 كم، وتمثل مبعث قلق أمني بالنسبة للسعودية التي تبني سياجا حدوديا تستخدم فيه التكنولوجيا المتقدمة لمنع التسلل، ويتزايد قلق السعودية من عدم استقرار اليمن الذي يواجه تمرد الحوثيين في الشمال ونزعة انفصالية في الجنوب وتهديدا متناميا من مقاتلي تنظيم القاعدة الذين نشطوا من جديد.

     

    ويشتعل القتال ويخبو منذ عام 2004 في محافظة صعدة بشمال اليمن بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين الذين يقولون إن الأقلية الشيعية الزيدية في اليمن تعاني من التهميش والإهمال.

     

    175 ألف نازح

     

    وأبدى اليونيسيف قلقه العميق من تصعيد الصراع في شمال اليمن، حيث تقول الأمم المتحدة إن 175 ألف شخص نزحوا من بيوتهم بسبب القتال، ومن بين هؤلاء أكثر من 15 ألف نازح يقيمون في معسكر المزرق في محافظة حجة.

     

    وقالت كاج: "سجلت وفيات بين الأطفال في المعسكر، حيث بلغ سوء التغذية، وهو مشكلة مزمنة في اليمن، مستويات مزعجة"، مضيفة أن أكثر من 600 طفل في المعسكر يعالجون الآن من سوء تغذية حاد.

     

    وتقول وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن ما يصل إلى 900 شخص يصلون يوميا إلى مخيم المزرق الذي فاق النازحون إليه طاقته الاستيعابية.

     

    وقال أندريه ماسيتش، المتحدث باسم المفوضية العليا لشئون اللاجئين: "يضيف التدفق الأحدث المفاجئ مزيدا من الضغوط إلى وضع بائس بالفعل والاكتظاظ المفرط في المعسكر يتحول إلى مشكلة رئيسية"، وأضاف موضحا: "تتشارك ثلاث أو أربع عائلات الآن في خيمة مخصصة في الأصل لعائلة واحدة".

     

    "مأساة متفاقمة"

     

    اللجنة الدولية للصليب الأحمر عبرت من جانبها عن قلقها لمأساة المدنيين المتفاقمة مع احتدام الصراع.

     

    ودعت الوكالة التي تعمل في مجال الإغاثة الإنسانية جميع الأطراف إلى حماية المدنيين وفتح ممر آمن لوصول المساعدات.

     

    وقالت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر "دوروثيا كريميتساس": "يجب معاملة جميع الأشخاص المحتجزين في إطار الحرب معاملة إنسانية، ونحن على استعداد لزيارة أي من هؤلاء الأشخاص".

     

    ونظرا للتدفق المستمر للاجئين أقامت اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر اليمني معسكر المندبة في باقيم على الحدود الشمالية الغربية لليمن مع السعودية، حيث توزع مقررات للطعام والمياه النظيفة على ستة آلاف شخص.

     

    وأضافت المتحدثة أن هناك صعوبة متزايدة في وصول المدنيين إلى المنشآت الطبية والصحية في شمال اليمن، وطبقا للجنة الدولية للصليب الأحمر لا يوجد في مدينة صعدة والمناطق القريبة منها سوى مستشفى واحد من ثلاثة مستشفيات رئيسية يعمل بكامل طاقته.

    « ضابط سعودي أسير لدى الحوثيينبلد المليون حافظ »

    Tags وسوم : , , ,
  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق