• إطلاق سراح عصائب الحق الشيعية

    إطلاق سراح عصائب الحق الشيعية

    "عصائب أهل الحق" لمن لا يعرفها هي مجموعة مسلحة نشطت على الانترنت أولا بعد قرار مقتدى الصدر إيقاف العمل المسلح لمليشيا المهدي عام 2007، إذ انشقت هذه الجماعة عن مليشيا المهدي (كما تدعي). وهي تصف نفسها بأنها من (المقاومة الإسلامية الشيعية)، برغم أن العمليات المسلحة التي تتبناها بأفلام تبثها على موقعها الإليكتروني، هي في واقع الأمر عمليات لفصائل المقاومة العراقية الحقيقية..! لها صلات بحزب الله اللبناني وبشخصياتٍ حكومية إيرانية متنفذة، وتتهم بتنفيذ عمليات تطهير طائفي واعتداءات على مساجد عدة...تابع

    أطلقت الحكومة العراقية هذا اليوم سراح 23 معتقلا من مجموعة (عصائب أهل الحق)، وهي إحدى امتدادات جيش المهدي المرتبطة بالحرس الثوري الايراني وبحزب الله اللبناني، والتي استخدمها مسئولون عراقيون على ما يبدو لاختطاف خبراء بريطانيين كانوا على وشك إتمام برامج حاسوبية تشرف على التعاملات المالية وتكشف حجم التلاعب والسرقات والاختلاسات..

    وتأتي هذه المقايضة على ما يبدو كـ(صفقة) اضطرت لعقدها الحكومة البريطانية مع حكومة المالكي لاجل تسليم جثث رعاياها الذين اختطفهم وقتلهم أعضاء هذه العصابة بموافقة وإشراف حكومة المالكي وباسناد من وزارة داخليته..

    و"عصائب أهل الحق" لمن لا يعرفها هي مجموعة مسلحة نشطت على الانترنت أولا بعد قرار مقتدى الصدر إيقاف العمل المسلح لمليشيا المهدي عام 2007، إذ انشقت هذه الجماعة عن مليشيا المهدي (كما تدعي). وهي تصف نفسها بأنها من (المقاومة الإسلامية الشيعية)، برغم أن العمليات المسلحة التي تتبناها بأفلام تبثها على موقعها الإليكتروني، هي في واقع الأمر عمليات لفصائل المقاومة العراقية الحقيقية..! لها صلات بحزب الله اللبناني وبشخصياتٍ حكومية إيرانية متنفذة، وتتهم بتنفيذ عمليات تطهير طائفي واعتداءات على مساجد عدة.

    ذاع صيت العصائب بعد قيامها بخطف خبير اقتصادي بريطاني مع أربعة من أفراد حمايته قبل زهاء العامين، من داخل مبنى وزارة المالية، في عملية اتهمت الحكومة بالوقوف خلفها، لإخفاء معلومات تتعلق بحالات فساد مالي في وزارة المالية.. وهذا ما تؤكده صحيفة الغارديان البريطانية، إذ أنها تعد العملية من التنظيم بدرجة "لا تستطيع سوى حكومة القيام بها"، بحسب الصحيفة.

    ويعترف مستشار الأمن القومي السابق موفق الربيعي بأن: (سبب اختطاف مور، له علاقة بوضع برنامج مالي يقوض من حجم الفساد في وزارة المالية). وعلى الرغم من تأكيد عوائل أربعة من المختطفين البريطانيين نبأ مقتلهم، إلا أن ذلك لم يثن الحكومة على إعلان مفاوضاتها مع العصائب، إذ يبدو أن إطلاق الحكومة لسراح قياديين كبار في المجموعة .. لم يفلح في حث الجماعة على إطلاق سراح البريطانيين.

    المفاوضات التي أعلنت الحكومة عنها استمرت سنة كاملة، بحسب القيادي في الجماعة ووزير النقل السابق سلام المالكي، تمخضت عن اتفاق الجانبين على إطلاق الحكومة لسراح ما تبقى من عناصر الجماعة -أطلقت الحكومة سراح 600 من عناصر العصائب، فيما لازال هناك 100 آخرين في قبضة الاحتلال الأميركي- بمقابل إيقاف الجماعة لنشاطها المسلح.

    برلمانيون عدة أبدوا امتعاضهم للقاءات التي جمعت الحكومة بالعصائب، لاسيما أنها جرت دون علم العراقيين أو من يمثلهم، في الوقت الذي أبدت الحكومة امتعاضها من المفاوضات التي جمعت المقاومة بالاحتلال، لذات السبب. لكن الحكومة بررت موقفها، بأن العصائب فاوضت الحكومة وليس الاحتلال، وأنها اعترفت بالعملية السياسية وبالدستور، بعكس المقاومة، التي دعت علناً لإلغاء العملية السياسية.

    قيمة الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الجانبين لا تكمن في طبيعة الطرف الذي تمكنت الحكومة من مهادنته، فوقف عصائب "أهل الحق" لنشاطها المسلح ليس ذا قيمة تذكر، لاسيما إذا أدركنا أنه لا نشاط مسلح لهذه الجماعة في هذه المرحلة تحديداَ، لكن توقيت الكشف عن تلك المفاوضات هو الهدف بحد ذاته، إذ يحمل من الدلالات الشيء الكثير، منها:

    1. أن خطوة الحكومة جاءت رداً على التحرك الأميركي باتجاه المقاومة العراقية، فإذا كانت للإدارة الأميركية مبادراتها، فللحكومة نشاطها المستقل كذلك.

    2. أنها حركة تبرز دور الحكومة في مجال المصالحة الوطنية، المصالحة المفصلة وفق قياساتها الخاصة.

    3. لا مكان لفصائل المقاومة على خريطة العراق الجديد، من وجهة النظر الحكومية، فتلك المجاميع تعبر عن حالة تمرد على الحكومة، وليست حركات تحرر وطني

    إطلاق سراح عصائب الحق الشيعية



    إطلاق سراح عصائب الحق الشيعية



    إطلاق سراح عصائب الحق الشيعية



    عن المسلم


    « تزايد حملات قمع المحجبات في تونسالأبواب المشرعة لإيران و الرافضة »

    Tags وسوم : , , ,
  • تعليقات

    1
    كلم
    الخميس 12 نوفمبر 2009 في 07:54
    لقد أجبر أبطال المقاومة الاسلامية عصائب أهل الحق من العراق الاحتلال والحكومة على إطلاق أعداد كبيرة من رجال المقاومة الذين تصدوا للمحتل ودمروه في العديد من المواجهات والعمليات البطولية مما أدى الى قيام قوات الاحتلال بأسر أعداد كثيرة من الرجال والقادة المقاومين
    ونحن نبارك لهم هذا العمل البطولي ونتمنى ان تكون فاتحة خير لاطلاق سراح جميع ابطال المقاومة في العراق  السلام عليكم أخوتي الكرام
    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق