• رؤوس نووية أمريكية في الخليج

    رؤوس نووية أمريكية في الخليج

    قال مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" في واشنطن امس ان اعلان وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون استعداد الولايات المتحدة لنشر مظلة دفاعية لتعزيز دفاعات شركائها في منطقة الخليج العربي والشرق الاوسط, »يعني بالفعل نشر حزام نووي حول اسرائيل ومنابع النفط في وجه ايران الى جانب حزام دفاعي صاروخي هو جزء من الدرع الصاروخية الدفاعية عن القارة الاوروبية التي لامست في بعض جوانبها الحدود الروسية والتي ترفضها موسكو بشدة حتى الان... تابع"

    وكالات ـ قال مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" في واشنطن امس ان اعلان وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون استعداد الولايات المتحدة لنشر مظلة دفاعية لتعزيز دفاعات شركائها في منطقة الخليج العربي والشرق الاوسط, »يعني بالفعل نشر حزام نووي حول اسرائيل ومنابع النفط في وجه ايران الى جانب حزام دفاعي صاروخي هو جزء من الدرع الصاروخية الدفاعية عن القارة الاوروبية التي لامست في بعض جوانبها الحدود الروسية والتي ترفضها موسكو بشدة حتى الان".


    ونقل ديبلوماسي خليجي في واشنطن عن المسؤول الاميركي قوله ان "المخاوف الفورية الاسرائيلية من ان تكون تصريحات كلينتون استسلاما امام احتمال امتلاك ايران السلاح النووي, ليست في مكانها, اذ جاءت هذه التصريحات لدعم فكرة اقامة الدرع الصاروخية الدفاعية الاميركية عن اوروبا في وجه القلق الروسي والقول بأنها درع موجهة ضد ايران وكوريا الشمالية لا ضد الروس الذين هم الان حلفاء اقوياء للولايات المتحدة".

    واكد المسؤول الدفاعي في "البنتاغون" ان واشنطن "وافقت اخيرا امام مطالب دول الشرق الاوسط الحليفة لها وتخفيفا من مخاوفها من البرنامج النووي الايراني, على نقل شبكة من الصواريخ النووية الى دول هؤلاء الحلفاء وخصوصا اسرائيل ودول مجلس التعاون الخليجي ومصر والمغرب وتونس, اسوة بشبكة صواريخها في كوريا الجنوبية واليابان في وجه كوريا الشمالية النووية, بعدما كانت اصرت (واشنطن) حتى الامس القريب على الاكتفاء بصواريخها ذات الرؤوس النووية المنقولة على متن السفن والاساطيل البحرية المنتشرة حول الشرق الاوسط وايران, وذلك لطمأنة هذه الدول الحليفة اكثر نزولا عند الحاحها".

    واكد الديبلوماسي الخليجي ل¯ "السياسة" من واشنطن ان الاميركيين "يعتقدون انها فرصة كبيرة امامهم يمكن ألا تتكرر, لتعزيز انتشارهم النووي حول بؤر التوتر والارهاب في العالم, رغم موقفهم الثابت الذي لا يتزعزع من وجوب عدم بلوغ ايران مرحلة امتلاك السلاح النووي لانه امر غير مقبول اميركيا واوروبيا في الدرجة الاولى مع حصول الايرانيين على تقنية صناعة الصواريخ العابرة للقارات والاقمار الصناعية, وان تصريحات كلينتون هي للاستهلاك الروسي اكثر منه طمأنة لحلفائها العرب والاسرائيليين من اخطار ايران نووية لن تبصر النور".


    ونسب الديبلوماسي الى مسؤول "البنتاغون" قوله ان واشنطن "مصرة على نشر منظومة صاروخية نووية في اسرائيل نفسها رغم امتلاكها مئات الرؤوس الذرية وذلك لتكون الولايات المتحدة مسيطرة سيطرة تامة على "الزر النووي" في الشرق الاوسط لا تخول الدولة العبرية استخدام اسلحتها المدمرة الا باذن اميركي كي لا تتعرض هذه المنطقة الحساسة والجوهرية لاقتصاد العالم لاي خطأ يحولها الى دمار شامل ويقضي على ثروتها النفطية"
    « االقنصل الأمريكي تفحص خطاب عباسالبنتاغون مشروعات عسكرية ف القدس »

  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق