• الحارس الخاص للقمني يعترف

    الحارس الخاص للقمني يعترف

    كشف محمد عناني الحارس الخاص السابق لـ"سيد القمني" الذي أثار حصوله على جائزة الدولة التقديرية بمصر لهذا العام موجة انتقادات عنيفة بسبب كتاباته المسيئة للإسلام عن أسرار خطيرة في حياة الأخير تؤكد انتهاجه منهجًا مضادًا للإسلام... تابع المزيد

    مفكرة الإسلام:كشف محمد عناني الحارس الخاص السابق لـ"سيد القمني" الذي أثار حصوله على جائزة الدولة التقديرية بمصر لهذا العام موجة انتقادات عنيفة بسبب كتاباته المسيئة للإسلام عن أسرار خطيرة في حياة الأخير تؤكد انتهاجه منهجًا مضادًا للإسلام.

    وأكد عناني أن القمني كان يتعمد منع أفراد طاقم الحراسة المعين من قبل وزارة الداخلية من أداء الصلاة أو قراءة القرآن الكريم أثناء فترة خدمتهم.

    وقال عناني أن القمني طلب من مسئولي مكتب الحراسات الخاصة بوزارة الداخلية توقيع جزاءات على بعض أفراد طاقم الحراسة بعد أن علم بذهابهم لأداء الصلاة في مسجد قريب من منزله.

    وأشار عناني الذي تقدم ببلاغ للنائب العام للمطالبة بإسقاط الجنسية عن القمنى إلى أن الأخير كان يتمتع بسطوة هائلة على ضباط الشرطة؛ لدرجة أنه كان يسب رئيس مكتب الحراسات الخاصة - ضابط برتبة مقدم - في مخاطبات رسمية ناقلاً عن الضابط قوله: "سيد القمنى بيشتمنى أنا شخصيًا ولا أستطيع أن أفعل معه شيئًا".

    رسالة التهديد المزورة:

    وكشف عناني الذي عمل حارسًا خاصًا للقمني لمدة عامين القصة الحقيقية لرسالة التهديد التي زعم القمنى أنه تلقاها قبل عامين وأعلن على أثرها اعتزاله الكتابة, مؤكدًا أنه "اخترع" قصة رسالة التهديد لإعادة الحراسة الشخصية التي رفعت عنه من قبل وزارة الداخلية. وفقًا لحوار أجراه مع جريدة "بر مصر" الإلكترونية.

    وأضاف: "لم يحدث على الإطلاق أنه تعرض لمحاولة اغتيال على الرغم من أنه فى بعض الأحيان كان يسير فى الشارع وحده, وكان من السهل استهدافه, لكن المشكلة أن القمنى لديه هاجس بأنه مهدد طوال الوقت".

    وأضاف أنه كان يذهب لإلقاء محاضرات في الأديرة والكنائس لم يكن يصطحب معه حراسته, رغم أنه كان يسافر إلى محافظات بعيدة لإلقاء هذه المحاضرات, وهذا أمر يتنافى مع ما يزعمه من أنه مستهدف دائمًا من الجماعات المتطرفة.

    وقال: "أذكر في إحدى المرات أنني كنت معه في سيارته واقتربت سيارة منا دون أن تتعرض لنا في شيء ففوجئت به يصرخ ويقول: "عنانى طلع السلاح واضرب نار".. بالطبع لم أخرج السلاح لأنه من غير المعقول أن أطلق الرصاص على أي سيارة تقترب من الشخص الذى أتولى حراسته، الغريب أن زميلاً آخر فى طاقم الحراسة الشخصية أكد لى أن نفس الموقف تكرر معه وهو ما يؤكد أن هذه التهديدات كانت مجرد خيال لديه... ومن خلال خبرتي فى مجال الحراسات الخاصة أؤكد أن شخصًا مثل القمنى لا يمكن أن يستهدفه أحد.

    كراهيته لأداء الشعائر الدينية في منزله:

    وعن أداء أفراد الحراسات لشعائرهم الدينية قال عناني: "سيد القمنى كان يمنع جميع أفراد الحراسة الخاصة به من قراءة القرآن أو أداء الصلاة أمام منزله, وإذا خالف أحد هذه التعليمات كان يطلب من مسئولي  مكتب الحراسات الخاصة توقيع جزاء عليه بدعوى إهماله في الحراسة.. وأنا مستعد للمساءلة حول هذا الكلام".

    وأضاف: مثلاً عندما يرفع أذان العصر ويبدأ الزملاء الاستعداد لأداء الصلاة كان يعترض ويقول لهم: "محدش يصلي هنا.. إحنا مش فاتحينها جامع", وكان يطلق على من يؤدي الصلاة لقب "شيخ" وعندما يذهب أحد لأداء الصلاة في المسجد بعيدًا عن منزله كان يتعمد إبلاغ المسئولين في مكتب الحراسات عنهم ويتهمهم بالانصراف عن الحراسة في أوقات العمل بقصد منعهم من أداء الصلاة".

    دكتوراه بالمراسلة:

    وفي سؤال عن شهادة الدكتوراه التي يزعم القمني أنه حصل عليها قال عناني: "ما أعلمه أن القمنى حصل على دراسات عليا من جامعة مسيحية لبنانية اسمها جامعة "القديس يوسف", ثم حصل على الدكتوراه فى فلسفة الأديان بالمراسلة من جامعة بولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية, ولا أعلم كيف يحصل شخص على دكتوراه بالمراسلة.. ألا يمكن أن يكون اشتراها مقابل مبلغ مالي؟!

    مطالبة بإسقاط الجنسية المصرية:

    وقال عناني: "لجأت إلى القضاء لكي يفصل بينى وبينه, وكنت أول من تقدم ببلاغ للنائب العام أطالب فيه بسحب جائزة الدولة التقديرية منه ثم تقدمت بعدها ببلاغ طالبت فيه بإسقاط الجنسية المصرية عنه استنادًا إلى المواد 15 و16 و17 من قانون الجنسية التى تمنح وزير الداخلية الحق بإسقاط الجنسية عن أي مصري يتغيب عن البلاد لأكثر من عامين دون أن يكشف أسباب تغيبه للسلطات, وأنا أطالب بالتحقيق مع سيد القمنى فى أسباب غيابه عن مصر لسنوات طويلة قبل عودته فى منتصف الثمانينات ومعه أموال لا أحد يعرف مصدرها.

    حالته المادية:

    وعن الحالة المادية لسيد القمني قال عناني: هناك طفرة حدثت في حياة القمنى فأثناء فترة حراستي له كان يقيم فى شقة عادية فى ميدان الرماية ويمتلك سيارة "شاهين", أما الآن فهو يقيم فى فيلا على أطراف القاهرة ولديه سيارة فارهة, ولا أحد يعرف أسباب هذا الثراء المفاجئ".

    خيانة عظمى:

    من جانب آخر أيد الشيخ يوسف البدري سحب الجنسية المصرية من سيد القمنى عقب البلاغ الذى تقدم به عناني، أحد أفراد الحراسات الخاصة بالداخلية سابقًا، للنائب العام يطالبه فيه بإسقاط الجنسية عن سيد القمني لإساءته للدين الإسلامي.

    وأكد البدرى فى تصريحاته أن القمنى ارتكب الخيانة العظمى التي تستوجب سحب الجنسية منه، بل و"تجريده من الدين الإسلامي"، الذي أساء إليه. فالقمنى بحسب قول البدرى، لم يدع شيئًا طيبًا في الإسلام إلا وأساء له، بعد أن أعاد الطواف الوثني وأحيا أوثان قريش، وهي أفعال قال البدري عنها: "إن المستشرقين والأجانب لم يقوموا بها".

    وتساءل البدرى عن كيفيه حصول القمنى على جائزة الدولة التقديرية متهمًا الكاتب جمال الغيطاني بالوقوف خلف منحه تلك الجائزة.

    أما ممدوح إسماعيل محامى الجماعات الإسلامية، فأكد أن سيد القمنى تعدى حدوده على الإسلام وتخطى كل الخطوط الحمراء، كما طالبه بالتوبة والرجوع إلى الله بعد أن أهان الإسلام على الملأ، مشيرًا إلى أنه يستحق سحب الجنسية منه.

    وأضاف ممدوح إسماعيل، أن كل إنسان قد يكون له "شطحات"، ولكن ما فعله القمنى بحق الدين الإسلامي فاق كل الحدود، وبالتالى لابد من محاكمته محاكمة شرعية وتسحب منه الجنسية المصرية.

    « أحد سجاني غوانتنامو يشهر إسلامهمصر لن تعترف بسلطة حمساوية فى غزة »

  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق