• اعتقال الشيخ صلاح كفتارو

    اعتقال الشيخ صلاح كفتارو

    الداعية السوري الشيخ صلاح كفتارو  في معتقل اجهزة الامن السورية يدفع ثمن قوله " ان ما من مؤمن بالله او مسلم يمكن ان يسب امهات المؤمنين والصحابة


    قالت مصادر سورية ان اعتقال الشيخ صلاح كفتارو على يد اجهزة الامن السورية قد تم لعدة اسباب من بينها قوله " ان ما من مؤمن بالله او مسلم يمكن ان يسب امهات المؤمنين والصحابة"، وهو الامر الذي اثار عدد من اقلية الشيعة وقوى طائفية اخرى لاسيما ممن يرتبطون بايران طبقا للمصادر السورية .

    وفي سوريا فرق قليلة العدد منها الاسماعلية والدروز وكلاهما نتاج الشيعة.
    وطبقا للدين الاسلامي فلا يجوز الطعن بالصحابة وال بيت الرسول الذين هن زوجات الرسول وهو امر ترفضه الشيعة وفرق خرجت منها.
    اما بقية الاسباب طبقا للمصدر السوري هو حرص كفتارو على بقاء عمله دينيا خالصا بعيد عن تقديم تقارير للدوائر الامنية رغم علمها بكل الاتصالات الخارجية له فيما يتعلق المحاضرات والندوات.
    وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان ومركزه لندن قد اعلن الخميس ان السلطات السورية اعتقلت مدير مجمع ابو النور صلاح كفتارو، نجل مفتي سوريا السابق، واحالته على القضاء بتهمة اقامة علاقات مع هيئات خارجية.
    الا ان المصادر السورية تؤكد ان كل تحركات واتصالات كفتارو كانت معروفة ولا يوجد فيها اي سرية.
    وقال المرصد السوري وهي منظمة حقوقية في بيان لها ان "الدكتور كفتارو نجل الشيخ الراحل احمد كفتارو مفتي الجمهورية السابق احيل يوم الاربعاء على قاضي التحقيق الاول بدمشق وحركت النيابة العامة الدعوى بحقه بالجرائم التالية: اقامة علاقات غير مشروعة مع هيئات خارجية ومزاولة مهنة بدون ترخيص واختلاس المال العام".
    وقالت مصادر سورية ان هذه التهم يراد منها الضغط على كفتارو والزج به بالسجن لاعتبارات طائفية وان كل التهم مجرد فبركة امنية سورية مرضاة للتغلغل الشيعي الايراني.
    واوضح بيان المرصد السوري انه تم اعتقال كفتارو الاثنين الماضي.
    وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان فان شقيق كفتارو الشيخ محمود كفتارو اعتقل في ايار/مايو الماضي لمدة 13 يوما "للتحقيق بتهمة التراسل مع سفارات اجنبية كونه كان يدعى لحضور الاحتفالات بالاعياد الوطنية ويقبل الدعوات، وكذلك كان يراسلها من اجل العديد من الامور الدعوية وتوزيع جوائز دينية او تحضير لمهرجانات دينية مشتركة".
    وطالب البيان "السلطات السورية بتقديم الدكتور صلاح كفتارو الى محاكمة عادلة وعلنية في حال اثبتت النيابة العامة بالادلة القاطعة ارتكابه لجرائم يعاقب عليها القانون السوري او الافراج عنه فورا في حال عدم وجود ما يدينه قانونا".
    ومجمع النور الذي يحمل اسم مفتي سوريا الراحل الشيخ احمد كفتارو هو مؤسسة تدير نحو مئة مدرسة قرآنية في سوريا وتعطي دروسا في الشريعة.
    ويقول رجال دين في سوريا ان المعروف عن كفتارو اعتداله لكن هذا لاعتقال يؤكد ان "النظام لا يريد الا العملاء لاسيما مع مساعي امنية سورية لنشر التشيع ".
    ويواجه التيار الديني المعتدل في سوريا حملات امنية وشيعية ومتشددة بسبب تركيزه على العبادات.
    ويمكن ان يفتح هذا الاعتقال الباب لصراع مرير بين السنة الذين يشكلون 95 بالمائة من سوريا والاقلية الشيعية ومن خرج منهم
     
    « جيش من مائة ألف حافظ لتحرير القدسمدينة أبسالا السويدية تحتفل ...؟ »

  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق