• التلبينة تزيل الحزن

    التلبينة  تزيل الحزن

     ا

    لتلبين ورد في أحدايث صحيحة لتخفيف الحزن أدخل و تابع طريقة تحضيره و منافعه

    ورد ذِكر " التلبينة " في أحاديث صحيحة ، منها :

    أ. عَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهَا كَانَتْ إِذَا مَاتَ الْمَيِّتُ

    مِنْ أَهْلِهَا فَاجْتَمَعَ لِذَلِكَ النِّسَاءُ ، ثُمَّ تَفَرَّقْنَ إِلا أَهْلَهَا وَخَاصَّتَهَا ،

    أَمَرَتْ بِبُرْمَةٍ مِنْ تَلْبِينَةٍ فَطُبِخَتْ ، ثُمَّ صُنِعَ ثَرِيدٌ فَصُبَّتْ التَّلْبِينَةُ عَلَيْهَا ،

    ثُمَّ قَالَتْ : كُلْنَ مِنْهَا ، فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول :

    ( التَّلْبِينَةُ مُجِمَّةٌ لِفُؤَادِ الْمَرِيضِ ، تَذْهَبُ بِبَعْضِ الْحُزْنِ ) رواه البخاري ( 5101 ) ومسلم ( 2216 ) .

    ب. وعنها رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّهَا كَانَتْ تَأْمُرُ بِالتَّلْبِينِ لِلْمَرِيضِ وَلِلْمَحْزُونِ عَلَى الْهَالِكِ ،

    وَكَانَتْ تَقُولُ : إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ

    ( إِنَّ التَّلْبِينَةَ تُجِمُّ فُؤَادَ الْمَرِيضِ ، وَتَذْهَبُ بِبَعْضِ الْحُزْنِ ) رواه البخاري ( 5365 ) ومسلم ( 2216 ) .




    قال النووي :

    " ( مَجَمَّةٌ ) وَيُقَال : ( مُجِمَّةٌ ) أَيْ : تُرِيح فُؤَاده , وَتُزِيل عَنْهُ الْهَمّ , وَتُنَشِّطهُ " انتهى .

    وواضح من الحديثين أنه يعالج بها المريض ، وتخفف عن المحزون حزنه ، وتنشط القلب وتريحه .

    كيفييه عمل التلبينه

    والتلبينة : حساء يُعمل من ملعقتين من مطحون الشعير بنخالته ،

    ثم يضاف لهما كوب من الماء ، وتطهى على نار هادئة لمدة 5 دقائق .

    وبعض الناس يضيف عليها ملعقة عسل .

    وسمِّيت " تلبينة " تشبيهاً لها باللبن في بياضها ورقتها .

    قال ابن القيم :

    " وإذا شئتَ أن تعرف فضل التلبينة : فاعرف فضل ماء الشعير ، بل هي ماء الشعير لهم ؛

    فإنها حساء متخذ من دقيق الشعير بنخالته ، والفرق بينها وبين ماء الشعير أنه يطبخ صحاحاً ،

    والتلبينة تطبخ منه مطحوناً ، وهي أنفع منه لخروج خاصية الشعير بالطحن ،

    وقد تقدم أن للعادات تأثيراً في الانتفاع بالأدوية والأغذية ،

    وكانت عادة القوم أن يتخذوا ماء الشعير منه مطحوناً لا صحاحاً ،

    وهو أكثر تغذية ، وأقوى فعلاً ، وأعظم جلاءً .... " انتهى .

    " زاد المعاد " ( 4 / 120 ) .

    أنظر كيفية تحضير التلبينة

    « الزعفران يحمي النظر و يقيه العمىالتلعثم في الكلام »

    Tags وسوم : , , , ,
  • تعليقات

    1
    manal
    الخميس 15 ديسمبر 2011 في 04:21

     allah yejazekom  

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق