• صائمون بلا إفطار

    صائمون بلا إفطار"سنصوم ولكن لا نعلم متى سنفطر وهل سنجد طعاما للإفطار أم لا، الله وحده يعلم".. بهذه الكلمات عبرت الباكستانية نصرة شاه - بينما كانت تهيئ مكانا للنوم لأسرتها في العراء بجوار جسر في سوكور -عن أحوال ملايين الباكستانيين الذين شردتهم الفيضانات التي ضربت البلاد والذين يبدأون الصوم اليوم الخميس 12/8/2010 وفكرة الإفطار في رمضان غير مطروحة لديهم رغم ما يكابدونه من جوع ومشقة.

    صائمون بلا إفطار

    "سنصوم ولكن لا نعلم متى سنفطر وهل سنجد طعاما للإفطار أم لا، الله وحده يعلم".. بهذه الكلمات عبرت الباكستانية نصرة شاه - بينما كانت تهيئ مكانا للنوم لأسرتها في العراء بجوار جسر في سوكور -عن أحوال ملايين الباكستانيين الذين شردتهم الفيضانات التي ضربت البلاد والذين يبدأون الصوم اليوم الخميس 12/8/2010 وفكرة الإفطار في رمضان غير مطروحة لديهم رغم ما يكابدونه من جوع ومشقة.

    نصرة التي كانت تتحدث لوكالة رويترز طلبت من مسلمي العالم الدعوة لهم ، قائلة فقط "ادعوا لنا".

    ويدخل شهر رمضان هذا العام في باكستان في ظل ظروف إنسانية مأساوية، بعد أن استحالت أجزاء كبيرة من البلاد لمناطق منكوبة؛ وشردت أسوأ فيضانات تشهدها باكستان منذ عقود مئات الآلاف من السكان، ودمرت مساحات شاسعة من أراضيها المزروعة، إلا أن هؤلاء لا يجدون في معاناتهم ذريعة للإفطار في هذا الشهر الذي يمتاز بخصوصية روحانية، ومكانة كبيرة في قلوب الباكستانيين.

    ونجمت الفيضانات عن أمطار موسمية غزيرة على معظم مناطق البلاد  بدأت قبل قرابة أسبوعين وأسفرت عن مقتل نحو 1600 شخص وأعاقت حياة 14 مليونا بينهم نحو مليوني شخص اضطروا إلى ترك منازلهم.

    وفقد كثير من الناجين في القرى التي غمرتها مياه الفيضانات مصائمون بلا إفطارخزونهم من الغذاء؛ إلى جانب محاصيل الحقول والماشية ويعيشون في العراء يقتاتون على ما يقدم لهم من مساعدات.

    سنصوم.. بلا طعام !

    ورغم الجوع والمشقة فإن فكرة الإفطار في رمضان غير مطروحة لمعظم الناس هناك، وردًا على سؤال حول ما إذا كان سيصوم رمضان هذا العام؟، يضحك فخر زمان وهو رجل أعمال في وادي سوات الواقع شمال غربي العاصمة إسلام أباد؛ والذين تقطعت به السبل هذا الأسبوع نتيجة الفيضانات والانهيارات الأرضية قائلا : "ما هذا السؤال..!؟، تعرف سكان سوات. لا يمكن أن يفطروا في رمضان."

    وقال نصير سومرو الذي أجلي على متن قارب تابع للبحرية من قريته التي غمرتها الفيضانات بإقليم السند إنه مريض هو وأسرته وإنهم ظلوا جياعا لأيام لكن إيمانه لم يتزعزع. وقال "لم نأكل بالفعل منذ أربعة أيام.. سنصوم رمضان لكن لا نعلم كيف سيكون العيد."

    وتساعد جهود إغاثة دولية ضحايا الفيضانات، ويخشى بعض عاملي الإغاثة أن يعرض الصيام صحة الناس الذين يعانون من نقص في الطعام للخطر، ويعرقل جهود توصيل المساعدات.

    وقال طبيب يشارك في جهود الإغاثة لرويترز إن من يحصلون فقط على تغذية قليلة هم من لا يجدر بهم الصيام، على الرغم من أن الامتناع عن الشرب طوال النهار قد يحميهم من الأمراض التي تنتقل عبر المياه.

    صائمون بلا إفطاروأضاف الطبيب أحمد شادول : "ليسوا بالطبع في الحالة المثلى للصيام. فما يحصلون عليه من غذاء غير كاف. لكن على الجانب الآخر فان الصيام قد يصبح إجراءً يقي من الإسهال، لأن الناس لن يشربوا المياه لما بين 14 و15 ساعة."

    وقال إرشاد كريم كبير المسؤولين في صندوق الطفولة التابع للأمم المتحدة في شمال غرب باكستان : "يعمل الناس عادة بخمسين في المئة من طاقتهم في رمضان. سيكون بالطبع وضع به الكثير من التحدي."

    نسبة الغلاء 100%

    ويؤكد توماس شفارتس من هيئة الإغاثة الألمانية في حديثه لدويتشه فيله أنه على الرغم من ارتفاع الأسعار في ظل أزمة الفيضانات قبيل شهر رمضان "إلاّ أني أدركت أن أسعار الطماطم وغيرها من الخضار قد تضاعفت في غضون ثمانية أيام".

     ويضيف بأن نسبة ارتفاع أسعار المواد الغذائية تتراوح بين 80 و115 %. ويقول: "تظهر هذه التطورات أن المواد الغذائية في نقص متزايد"، لافتاً إلى أن "هناك مخاوف من الجوع".

    ويتم إنتاج الفواكه والخضار والقمح على وجه الخصوص في الحوض الخصيب لنهر الهندوس في ولايتي البنجاب (وسط) والسند (جنوب) وكذلك في سهول خيبر بختونكوا (شمال غرب).

    صائمون بلا إفطاروأدت الفيضانات والانهيارات الطينية في ولاية البنجاب لوحدها إلى تدمير نحو 570 ألف هكتار من الأراضي الزراعية.

    من جهته، قال وزير الزراعة الإقليمي  أرباب محمد أيوب خان لوكالة الأنباء الفرنسية : "بحسب تقديراتنا، أدت الفيضانات إلى أكثر من ستة مليارات روبية من الخسائر في المناطق الخصبة. وتعرضت المحاصيل الزراعية والخضار والبساتين للخراب". مضيفاً أنه سيكون لهذا الأمر تأثير سلبي للغاية على الأسواق، ولافتا إلى أن الأسعار مرتفعة جدًا في الوقت الحالي.

    أما السكان الناجون فيتهمون الحكومة بالتأخر في مدهم بالعون؛ ويكافحون للبقاء على قيد الحياة، متسلحين بحصص غذائية محدودة تمنحها السلطات المحلية والمؤسسات الخيرية، فيما تكاد تكون الأسواق خالية في شتى أنحاء البلاد صبيحة أول يوم من شهر رمضان.

    جهود الإغاثة

    وعن الوضع الإنساني المتفاقم في باكستان في ظل الفيضانات المستمرة منذ أكثر من أسبوع ما تزال الكارثة وآثارها المدمرة مستمرة في باكستان، إذ يتفصائمون بلا إفطاراقم الوضع الإنساني في المناطق المنكوبة نتيجة النقص في المساعدات الطبية والمياه والغذاء وارتفاع أسعار المواد الغذائية. ويزداد غضب المنكوبين على الحكومة..

     

    وتسببت الفيضانات حسب تقديرات الأمم المتحدة في مقتل 1600 شخص وتشريد نحو 15 مليون آخرين. في غضون ذلك يحاول نحو 60 ألف من الجنود وعمال الإغاثة الوصول لعشرات الآلاف من المواطنين الذين تقطعت بهم السبل في إقليم خيبر بختونخواه الواقع في شمال غرب باكستان والأكثر تضررا من الفيضانات.

    وكانت جمعية قطر الخيرية من أوائل الجمعيات الإنسانية الإسلامية والدولية التي وصلت إلى المناطق المنكوبة بالفيضانات وقدمت الإغاثة العاجلة منذ الأيام الأولى لوقوعها، ومما ساعدها على ذلك وجود مكتب رئيس لها في إسلام أباد ومكتبين فرعيين في سوات وراجمبور.

    وأكد مكتب قطر الخيرية بإسلام آباد إن الفريق الإغاثي للجمعية لا يزال يواصل تواجده في المناطق المتضررة من أجل  القيام بالمسوحات الميدانية وتقييم الوضع عن كثب، وتقديم المساعدات والانتقال من مرحلة الإغاثة إلى مرحلة الإنعاش المبكر. بحسب بيان وصل "إسلام أون لاين" نسخة منه.

    صائمون بلا إفطاروفي تصريح صحفي قال مدير مكتب قطر الخيرية في باكستان محمد واحي  إن فريق قطر الخيرية الإغاثي في المناطق التابعة لولاية " راجنبور" قام بتقديم وجبات غذائية مطبوخة لـ 7550 متضررا، وحليب الأطفال والألعاب لـ 486 طفلا .

    وأضاف :" إن هذا التدخل الإغاثي العاجل في هذه المناطق لم يقتصر على ذلك؛ بل امتدّ ليشمل خدمات المأوى والماء النقي والصحة، وتم إنشاء مخيم يمكنه إيواء 650 أسرة مشردة أي ما يعادل 3900 فرد.

    وذكر واحي أنه بالتنسيق مع السلطات المحلية تم تطعيم جميع أطفال المخيم الذي أقامته قطر الخيرية بأمصال ضد الملاريا، كما تم معالجة 50 مريضا من فئة كبار السن.


    فياضانات باكستان

    لاحول و لا و قوة إلا بالله

    إسلام أون لاين -وكالات

    « الكنيسة في مصر:دولة داخل دويلةجبهة أوجادين:سلام المظطر »

    Tags وسوم : , , , ,
  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق