• الصهاينة :هدم قبور الصحابة

    هدم قبور الصحابةكشفت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث عن قيام الكيان الصهيوني يواصل جريمته بحق مقبرة مأمن الله الإسلامية؛ حيث شرعت جرافات المؤسسة الصهيونية منتصف الليلة بتجريف وإزالة أكثر من 200 قبر بشكل كامل من مقبرة مأمن الله في القدس، وسط حراسة شرطية مكثفة واعتداء على الصحفيين والمصورين العرب ومحاولة منعهم من تصوير الجريمة الصهيونية.

    هدم قبور الصحابةكشفت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث عن قيام الكيان الصهيوني يواصل جريمته بحق مقبرة مأمن الله الإسلامية؛ حيث شرعت جرافات المؤسسة الصهيونية منتصف الليلة بتجريف وإزالة أكثر من 200 قبر بشكل كامل من مقبرة مأمن الله في القدس، وسط حراسة شرطية مكثفة واعتداء على الصحفيين والمصورين العرب ومحاولة منعهم من تصوير الجريمة الصهيونية. 
    وذكر طاقم مؤسسة الأقصى الذي رابط داخل مقبرة مأمن الله، في تصريح صحفي اليوم، إن جرافات المؤسسة الصهيونية وشاحنات كبيرة وعددًا كبيرًا من موظفي وممثلي المؤسسة الصهيونية، وبحراسة من قوات شرطة الاحتلال؛ اقتحموا الساعة 12:30 ليلا مقبرة مأمن الله من المدخل الغربي الجنوبي في الجزء المتبقي من المقبرة، وتوزعت جرافات وآليات الهدم إلى مجموعتين: مجموعة بدأت بهدم وتجريف القبور من الناحية الغربية، ومجموعة هدمت وأزالت القبور في الناحية الجنوبية الشرقية من المقبرة.

    وفور الحادث قامت مؤسسة الأقصى بإبلاغ وسائل الإعلام العربية بهذا التطور، وخلال دقائق تجمع عدد كبير من المصورين والصحفيين في موقع الحدث، وحاولت المؤسسة الصهيونية وشرطتها منع المصورين والصحفيين من التصوير والقيام بواجبهم المهني، بل إن أحد سائقي الجرافات هجم بجرافته على أحد المصورين وحاول دهسه، لكن المصورين والصحفيين أصروا على القيام بواجبهم، وقاموا بتصوير وتغطية وقائع الجريمة الصهيونية، وقد حدثت خلال عملية الهدم مشادات كلامية حادة بين الشرطة وممثلي المؤسسة الصهيونية وبين من حضر من المواطنين؛ بسبب ما تقوم به المؤسسة من هدم وتجريف وانتهاك بحق مقبرة مأمن الله.

    وأكدت مؤسسة الأقصى أن الجريمة الصهيونية استمرت حتى فجر اليوم الثلاثاء؛ حيث انسحبت آليات المؤسسة الصهيونية من المقبرة وأعلن بعض أذرعها عند خروجه من المقبرة أنه سيتواصل هدم عدد آخر من القبر قد يصل إلى 150 قبرًا إضافية؛ ما يعني هدم أكثر من 350 قبرًا حتى الآن، وقد يصل العدد إلى 500 قبر.

    وكانت المؤسسة الصهيونية أعلنت بواسطة ممثليها في النيابة الصهيونية أنها ستقوم على الفور بهدم مئات القبور في مقبرة مأمن الله وأنها ستهدم بشكل سريع 150 قبراً ، إضافة إلى الـ 150 قبرا التي هدمتها قبل أيام.

    جاء ذلك خلال جلسة عقدت أمس في محكمة الصلح في القدس ، حيث رفض قاضي المحكمة طلبا لمؤسسة الأقصى بإصدار أمر يمنع هدم مئات القبور في مقبرة مأمن الله ، كانت قد أعلنت المؤسسة الصهيونية واذرعها التنفيذية أنها ستهدمها ، بعد الجلسة صرح ممثلو المؤسسة الصهيونية إنهم سيقومون بالهدم بأسرع وقت .

    يذكر أن عددا من ممثلي النيابة قاموا بعد انتهاء جلسة المحكمة بالاعتداء على متولي وقف مقبرة مأمن الله الحاج سامي رزق الله مما أدى إلى إصابته بجروح خفيفة في يده اليسرى ، كما اعتدوا على مصور مؤسسة الأقصى الزميل شرف أحمد وحاولوا كسر كاميراته ، ولم تكتف المؤسسة بذلك بل قام حراس المحكمة بالهجوم والاعتداء على المصور شرف احمد والصحفي محمود أبو عطا والمنسق الإعلامي لمؤسسة الأقصى -، وذلك خلال تأديتهم عملهم وتغطية وقائع الجلسة.

    هذا وعقدت جلسة في محكمة الصلح وترافع فيها عن مؤسسة الأقصى المحامي محمد سليمان اغبارية محامي مؤسسة الأقصى والذي اثبت بالدلائل القاطعة والحجج الدامغة ان مقبرة مأمن الله هي مقبرة إسلامية تاريخية دفن فيها عدد من صحابة رسول الله والعلماء والتابعين وفيها آلاف القبور الإسلامية ، وان المؤسسة "الإسرائيلية" قامت بتدمير وطمس الجزء الأكبر من المقبرة ولم يتبق إلا نحو 25 دونما ، وان متولي وقف مقبرة مأمن الله الحاج مصطفى أبو زهرة والحاج سامي رزق الله ابو مخ بالتعاون مع مؤسسة الأقصى قاموا خلال الأشهر الأخيرة بأعمال ترميم صيانة وتنظيف شاملة لمئات القبور التي تعرضت وما زالت تتعرض لخطر الاندثار بسب الاعتداءات الصهيونية المتكررة .

    وقال المحامي :" إن من حق متولي الوقف القيام بواجبهم الديني والشرعي استنادا إلى قرار المحكمة الشرعية في القدس بواسطة القاضي محمد زبدة ، وان ما قام به متولي الوقف هو شرعي مائة بالمائة ، ولا يحق لاي طرف كان من قبل المؤسسة الإسرائيلية التدخل في شؤون مقبرة مامن الله وهو بالطبع ازالة او هدم ولو حجر واحد من مقبرة مامن الله 
    وتعد مأمن الله أكبر مقبرة إسلامية دفن فيها عدد من صحابة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) والعلماء والشهداء والفقهاء وعموم أهل القدس.

    المسلم

    « صباح العراق .. الجديدتلويث طالبان بالنجاسة الايرانية »

    Tags وسوم : , , , , , ,
  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق