• عضو الحزب الوثني يسب الله و رسوله

    مجدي الدقاق رئيس تحرير مجلة أكتوبراتهم عدد من صحفيي مجلة أكتوبر القومية، مجدي الدقاق رئيس التحرير بتهديدهم بالقتل بعد قيامهم برفع مذكرة لرئيس الجمهورية، وتقديم بلاغ للنائب العام يتهمونه فيهما، بالإساءة للذات الإلهية ، والتطاول على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، والسخرية من الفرائض الدينية والشريعة الإسلامية. وأكد أحد الصحفيين بالمجلة من مقدمي المذكرة والبلاغ، أن مجدي الدقاق رئيس التحرير بعد علمه بقيام 11 صحفي من العاملين بالمجلة برفع مذكرة لرئيس الجمهورية تحتوي على ما اعتاد عليه الدقاق من سب الذات الإلهية والرسول الكريم، هددهم بالقتل مستخدما سلاح يملكه وقال لهم بأعلى صوته " أيوة أنا كافر وأعلى ما في خيلكم اركبوه"...اتهم عدد من صحفيي مجلة أكتوبر القومية، مجدي الدقاق رئيس التحرير بتهديدهم بالقتل بعد قيامهم برفع مذكرة لرئيس الجمهورية، وتقديم بلاغ للنائب العام يتهمونه فيهما، بالإساءة للذات الإلهية ، والتطاول على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، والسخرية من الفرائض الدينية والشريعة الإسلامية.

    وأكد أحد الصحفيين بالمجلة من مقدمي المذكرة والبلاغ، أن مجدي الدقاق رئيس التحرير بعد علمه بقيام 11 صحفي من العاملين بالمجلة برفع مذكرة لرئيس الجمهورية تحتوي على ما اعتاد عليه الدقاق من سب الذات الإلهية والرسول الكريم، هددهم بالقتل مستخدما سلاح يملكه وقال لهم بأعلى صوته " أيوة أنا كافر وأعلى ما في خيلكم اركبوه".

    وأضاف أنه ومجموعة من الصحفيين يعتزمون تنظيم وقفة احتجاجية أمام نقابة الصحفيين اذا لم تتم محاكمة الدقاق بتهمة الإساءة للذات الإلهية واذدراء الأديان.

    وعلى نحو متصل شنت جبهة علماء الأزهر هجوما عنيفا على مجدى الدقاق رئيس تحرير مجلة أكتوبر ، ؛ على خلفية ما نسبه إليه صحفيون بالمجلة ، من تطاول على الذات الإلهية، وإهانته  للرسول الكريم .

    وقالت الجبهة في بيان لها : "تطاول مجدي الدقاق  على الذات الإلهية، تطاولا لم يسمع به من ساقط من قبل ، حيث زعم أن الله جل جلاله جزائري متعصب لمنتخب الجزائر ، كما وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنه الإرهابي، ثم أضاف إلى ذلك كله  تحدِّيه للأوضاع العامة والقواعد الأخلاقية بأفعاله الشائهة التي جاء عليها البلاغ رقم  12814/  2010  وقوله في حق نفسه بعد ذلك مفاخرا "  إنه كافر " !.

    واضاف البيان: " وأخذا بواجب الاحتياط الذي يوجبه الشارع الحكيم في مثل تلك الجرائم نقول : إنه إذا ثبتت تلك الجريمة قضائيا فإن هذه تعد ردة وليست كفرا فإن لم تثبت بعد تلك الشهادات رسميا أو وحدث عنها من المرتد ارتدادا فغاية أمر عدم الحكم  بثبوتها شرعا أن ذلك يمنع فقط قتل هذا المرتد مع بقاء بقية أحكام الردة  في حقه  ".

    وأكد البيان  "أن هذه التهمة على ذلك المستوى من الشهادات تهمة لا تسقط على بقية المستويات دينا وعرفا واعتبارا ، ذلك أنه لا يصح وفقا للأعراف المستقيمة أن يُكَذَّبَ أحد عشر شاهدا لطلب سلامة  الواحد المتهم ".

    وناشدت الجبهة الحزب الوطني الذي ينتمي إليه  الدقاق " بأن يسارع بتحديد موقفه من هذا الصحفي ومن نظرائه وأمثاله؛ حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله".

    يذكر أن 11 من مجلة أكتوبر كانون قد اتهموا، رئيس التحرير مجدي الدقاق باعتياد الإساءة للذات الإلهية، والتطاول على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، والسخرية من الفرائض الدينية والشريعة الإسلامية، وذلك في بلاغ قدموه للمستشار عبد المجيد محمود النائب العام يوم السبت.

    وقال الصحفيون في بلاغهم إن رئيس التحرير اعتاد ازدراء الذات الإلهية علنا، كما سخر من فريضة الحج معتبرا إياها "مجرد كلام فارغ"، وأضافوا أن رئيس التحرير المتهم استخف من فريضة الصيام وحرض البعض على الإفطار في رمضان وتعمد شرب الخمر جهارا في نهار الشهر الفضيل، وأضاف البلاغ أن رئيس التحرير أنكر واقعة إسراء الرسول صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى.

    وطالب مقدمو البلاغ بمعاقبة رئيس التحرير بتهمة ازدراء الأديان، وحمايتهم منه وأخذ التعهدات منه بعدم التعرض لهم وتهديدهم، وأحال النائب العام البلاغ لنيابة وسط القاهرة للتحقيق.، البلاغ الذي قدمه الصحفيون يحمل رقم 12814 لسنة 2010، عرائض مكتب النائب العام.

    يشار إلى أن عقوبة التهم الواردة في محضر الصحفيين ضد رئيس التحرير تتراوح بين "السجن والغرامة التي لا تقل عن 50 ألف جنيه أو إحداهما لكل من تعدي أو سخر من الذات الإلهية أو أحد الأديان السماوية أو رسولها أو أنبيائها أو زوجاتهم أو آلهم أو صحابتهم، وكل من جند أو روج لذلك بأي وسيلة من الوسائل مقروءة أو مسموعة أو مرئية أو عبر التوابع الصناعية أو شبكة المعلومات الدولية أياً كانت الطريقة المستخدمة في ذلك سواء بالكتابة أو الرسم التعبيري أو الكاريكاتيري أو الرمزي أو التصوير أو الغناء أو التمثيل أو غيرها وبأي لغة من اللغات".

    مصراوي بتصرف

    « إيران و العقوبات الناعمةالكيان الصهيوني الثاني »

    Tags وسوم :
  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق