• كسر الحصار و انكسار أمة

    قافلة الحرية

    يشهد العالم اليوم و أمم الأرض جريمة على المباشر .. مجزرة راح ضحيتها العشرات من المتضامنين في قافلة الحرية و التي تضم سفنا تحمل مواد غذائية و مساعدات و أدوية لغزة المحاصرة منذ قرابة الأربع سنوات، ليشهد العالم حقيقة صهيون .. فإن كان هذا فتكهم و تنكيلهم بالأجانب فكيف فعلهم بنا أصحاب الأرض و أهل البلد من الفلسطينيين، لقد علمت الأمة الإسلامية عموما و العربية بالخصوص .. أن  أصحاب  المعالي .. أذناب لاحول لهم و لا قوة .. قد بصقت صهيون في وجوههم ..و ركلتهم أمريكا فلا تقيم لهم وزنا .. فلم يعد لهم وجه يظهرونه .. و لم يعد لهم لسان يشجبون به ولم يعد لهم ماء الوجه ..ليريقونه...
    سقطت جميع الأقنعة .. بل سقطت آخر الأقنعة .. و ظهر أنهم ليسوا رجالا و لا أشباه رجال .. فكيف مصير أمة تحكمها الدمى و تتقاذفها أهواء ربات الخدور .. و تقرر أدوارها و فصولها و مستقبلها ومصيرها في البيت الأسود أو بيت الأسود بتسكين السين و فتح الواو.. دول لا تغضب لدينها و لا لعرضها و لا لأرضها و لا لأمنها و لا لحرمتها ولا لكرامتها ... أصابتها الغثائية حتى النخاع .. و دخلت جحر الضب .. و غفت فيه .. و رضيت بالضيق فيه .. و رضيت بالظلمة فيه .. ورضيت بالتقوقع في جحر الضب .. حتى قذفها السيل و انبطحت لكل من هب و دب حتى صارت الأميرات يضاجن جنود البيت الأسود أو بيت الأسود لا فرق .. يهربن من بيت الخلافة من أجل الحلم الأمريكي ..
    اليوم سالت دماء أناس تألموا من أجل غزة المتألمة.. اليوم ..مات أبطال فضلوا الرحيل على العيش مع الخانعين .. فضلوا المواجهة بصدور عارية ..على الانبطاح .. في قلب كل منهم كان يعيش بطل  ينتظر لحظة  البطولة.. و في قلب أشباه الرجال و اللارجال .. أصحاب  المعالي .. يعيش شيطان يعشق .. قصره .. و يعشق .. فرجه .. و يعشق بطنه.. يعشق جاريته .. و يتفق ملايينه .. ليستمتع بدنياه.. و يحمد الله أن الأمة لا زالت بخير.. أمة قطعت حبل الرجاء .. فلا تركع و لا تسجد و لا تقوم و لا تصوم .. يحمد الله .. أن الأمة .. قنعت بالفتات .. أمة قانعة أم خانعة ما الفرق.. المهم أن تعيش و لو في ذل .. المهم ..تحيا و لو في قهر .. أمة ثلثها مشرد و ثلثها مصفد و ثلثها بايع و فقد رجولته .. أمة علماءها إما في السجون أو في المجون.. أو أخرس .. ألجم لسانه عن قول الحق و الصدع به و قد أمر بذلك .. علماء عصر الفضائيات و أمراء عصر الرويبضة و أمة عصر الغثائية .. فليرحمنا الله

    لقمــــــــــــــــــــــــــان 

    تم حذف البث المباشر بعد وقوع الكارثة

    لقمان :أخبار عاجلـــــــــة (حدث الصفحة لقراءة الأخبار العاجلة كل حين)
    عاجل : شهيدين و أكثر من 30 جريحا ضحايا الاعتداء الصهيوني على قافلة الحرية
    عاجل : مساجد غزة تتلوا القرآن حدادا على الشهيدين
    عاجل : الأتراك يحاصرون القنصلية الصهيونية باسلامبول و يهددون باقتحامها و اجتماع للحكومة التركية
    عاجل : الصهاينة استعملوا الزوارق و الطائرات في مهاجمة السفن
    عاجل : الكيان الصهيوني هاجم أسطول الحرية في المياه الدولية
    عاجل : حشود تركية تهاجم السفارة الإسرائيلية بإسلامبول
    عاجل : نظام مبارك أسهم في التنسيق مع الكيان الصهيوني لمنع قافلة الحرية و مصر لم تنف/ المصدر صحف إسرائيل
    عاجل : ارتفع عدد ضحايا الهمجية الصهيونية إلى 10 شهداء و 50 جريحا
    عاجل : أنباء عن إصابة الشيخ رائد صلاح .. يارب سلم
    عاجل : الشيخ رائد صلاح المتواجد في سفينة مرمرة .. وردة أنباء عن استشهاده
    عاجل : تلفزيون العدو الصهيوني يؤكد استهداف و إصابة الشيخ رائد صلاح
    عاجل : إسماعيل هنية يطالب الأمم المتحدة بالتدخل
    عاجل : القناة الصهيونية العاشرة تقول أن عدد الشهداء فاق 16  شهيدا و ارتفاع في عدد الجرحى
    عاجل : إسرائيل تعترف بـ 14 شهيدا و عشرات الجرحى
    عاجل : اشتباك بالأيدي بين متضامنين و جنود صهاينة
    عاجل : مصادر صهيونية منها القناة الثانية تتحدث عن 20 قتيلا
    عاجل : إسرائيل استغلت الفرصة لاستهداف الشيخ رائد صلاح و تصفيته
    عاجل : 5 نواب أوربيون من بين الجرحى
    عاجل : إنا لله و إنا إليه راجعون .. استشهاد الشيخ رائد صلاح متأثرا بجراحه .. الله أكبر .. الله أكبر..الله أكبر و لله الحمد
    عاجل : إسماعيل هنية يصف ما قام به الصهاينة بالجريمة في المياه الدولية
    عاجل : مصر تعزز قواتها الأمنية على حدود غزة البرية و البحرية
    عاجل : حتى الآن لا يوجد رد عربي رسمي على الجريمة ... لا زالوا نائمين في قصورهم لم يستيقضوا بعد
    عاجل : آخر حصيلة ميدانية 20 قتيلا و أكثر من 60 جريحا
    عاجل : إسماعيل هنية يدعوا الأمم المتحدة و روسيا إلى الخروج من الرباعية و تقديم قادة الصهاينة إلى المحكمة الدولية كمجرمي حرب
    عاجل : الشيخ رائد صلاح حي يرزق و إصاباته بليغة .. مشاهدة معاينة... الحمد لله

    انتهت تغطية لقمان لقافلة الحرية

    « عدو المساجد في سويسرا يعلن إسلامهقائمة الموت الصهيونية »

    Tags وسوم :
  • تعليقات

    1
    أبو أحمد
    الإثنين 31 ماي 2010 في 11:20
    السلام عليكم و رحمة الله

    ما أصدق كلامك أخي لقمان والله قلت ما يخالج قلبي و يتجشرج في صدري .. جزاك الله كل خير
    لا حول و لا قوة إلا بالله
    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق