• رسالة العفاف

    مدونة لقمان

    وجهت أكثر من 1600 امرأة سعودية خطابا  مفتوحا لولاة الأمر في المملكة، وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده، والنائب الثاني، ومفتي عام المملكة، والرئيس العام لهيئات الأمر بالمعروف، يعبّرن فيه عن تأييدهن لولاة الأمر في منع الاختلاط، بعنوان: "نساء المملكة العربية السعودية يؤيدن ولاة الأمر في منع الاختلاط"...

    وجهت أكثر من 1600 امرأة سعودية خطابا  مفتوحا لولاة الأمر في المملكة، وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده، والنائب الثاني، ومفتي عام المملكة، والرئيس العام لهيئات الأمر بالمعروف، يعبّرن فيه عن تأييدهن لولاة الأمر في منع الاختلاط، بعنوان: "نساء المملكة العربية السعودية يؤيدن ولاة الأمر في منع الاختلاط".

    وجاء في الخطاب – الذي يعد أكبر خطاب توجهه نساء المملكة العربية السعودية لولاة الأمر – قول الموقّعات عليه: "نشعرُ بالغبطة والأمن والسعادة في ظل هذا الدين الذي أكرمنا الله به فأخرجنا به من الظلمات إلى النور وحفظ لنا حقوقنا كاملة، وحفظ لنا الطهر والعفاف وحمانا من التردّي في مهاوي الرذيلة والضياع الذي تعانيه المرأة الغربية والمستغربة، وإننا نحمدُ الله على ذلك كثيراً، غير أنه يؤلمنا ويُنَغِّصُ عيشنا وسعادتنا ما نقرؤه ونسمعه من الدعوات المضللة التي يحاول دعاةُ التغريب تسويقها في بلادنا العزيزة عبر وسائل الإعلام التي يمسكون بزمامها لاسيما الصحافة مما يُكتبُ ويُقالُ".

    كما وجهن خطابهن إلى "كل من ولاّه الله مسؤولية من المسؤوليات صغُرت أو كبُرت مما يتعلقُ بشؤون المرأة - وفقهم الله لطاعته - وإلى أولياء أمور النساء في بلادنا الغالية - وفقهم الله لطاعته - وإلى الأخوات الفاضلات نساء المملكة العربية السعودية حرسهُنّ الله بدينه - ووفقهُنّ لطاعته -".

    وناشدت النساء في خطابهن ولاة الأمر أن يوقفوا "أولئك المتلاعبين بأمن البلاد وقيمها، والمستهزئين بدين الله، والمتجرئين على العلماء، والساخرين من فتاواهم والمُستعدِينَ عليهم والذين يعملون على استفزاز المجتمع واحتقانه - عند حدِّهم، وأن يُنزِّهوا إعلامَ هذه البلاد وتعليمَها من كلّ من يسعى إلى إشاعة الاختلاط والسفور ممن يَسيرون نفسَ المسار الذي انتهجهُ مَن قبلهم في إفسادِ الكثير من بلاد المسلمين".

    وفيما يلي نص الخطاب  مذيلا بأسماء الموقّعات عليه:

    نساء المملكة العربية السعودية يؤيدن ولاة الأمر في منع الاختلاط

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك / عبد الله بن عبد العزيز آل سعود

    ملك المملكة العربية السعودية                                 وفقه الله لطاعته.

    وإلى مقام صاحب السمو الملكي الأمير / سلطان بن عبد العزيز آل سعود

     ولي العهد والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام    وفقه الله لطاعته.

    وإلى مقام صاحب السمو الملكي الأمير / نايف بن عبد العزيز آل سعود

    النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية                       وفقه الله لطاعته

    وإلى مفتي عام المملكة العربية السعودية وكافة علمائنا الأفاضل          وفقهم الله جميعاً لطاعته

    وإلى كل من ولاّه الله مسئولية من المسئوليات صغُرت أو كبُرت مما يتعلقُ بشؤون المرأة - وفقهم الله لطاعته .

    وإلى أولياء أمور النساء في بلادنا الغالية  -   وفقهم الله لطاعته

    وإلى الأخوات الفاضلات نساء المملكة العربية السعودية حرسهُنّ الله بدينه - ووفقهُنّ لطاعته.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته    أما بعد :

    فإننا معاشرَ النساء في بلاد التوحيد المملكة العربية السعودية التي شرفها الله بخدمة الحرمين الشريفين نشعرُ بالغبطة والأمن والسعادة في ظل هذا الدين الذي أكرمنا الله به فأخرجنا به من الظلمات إلى النور وحفظ لنا حقوقنا كاملة وحفظ لنا الطهر والعفاف وحمانا من التردّي في مهاوي الرذيلة والضياع الذي تعانيه المرأة الغربية والمستغربة ، وإننا نحمدُ الله على ذلك كثيراً ، غير أنه يؤلمنا ويُنَغِّصُ عيشنا وسعادتنا ما نقرؤه ونسمعه من الدعوات المضللة التي يحاول دعاةُ التغريب تسويقها في بلادنا العزيزة عبر وسائل الإعلام التي يمسكون بزمامها لاسيما الصحافة مما يُكتبُ ويُقالُ عمّا يُسمونه بحماية حقوق المرأة ومنها :

    - دعوتها إلى الاختلاط ونبذ الحجاب .

    - السفرُ بلا محرم وسُكنى الفنادق بلا محرم .

    - التمردُ على الولي وعدم طاعته .

    - عدم النظر إلى ما يأمر به الشرع أو ينهى عنه واعتبارهم للشرع موروثات قديمة - تعالى الله عمّا يقولون علوّاً كبيراً.

    - والاعتراض على  فتاوى العلماء بما يسمونه (الرأي الأخر) الذي جعلوه نداً للشريعة وعلمائها  وذلك لانبهارهم بالمدنية الغربية الماديّة كما قال ابن خلدون - رحمه الله -:(إن المغلوب مُولعٌ بتقليد الغالِب ).

     و يريدون أن تكون المرأةُ المسلمةٌ التي أعزها الله بهذا الدين بوابةً تقتحِمُ الفتنُ والشرورُ من خلالها إلى جميع شؤون الحياةِ في بلادنا الغالية ، فتكثرُ الفواحشُ ،وتتفشى الأمراض، وتتفككُ الأسرُ، ويتشردُ النشئ، وترتفعُ نسبة الطلاق، وتكون المرأة المسلمة كالنساء الغربيات اللواتي يعانين من الذلّ والمهانة والضياع والابتذال من ِقبل الرجال ، وجَعلِهنّ كالسلعة الرخيصة تُتخذ للدعاية في الشركات ، ودُور السينما، ودُور الأزياء.

     حتى ضجّ الكثير منهنّ متمنياتٍ أن يكنّ كنساء المسلمين عفيفاتٍ مصوناتٍ كريمات، وتعالت الأصوات في الغرب مطالبة بمنع الاختلاط ، وإننا نحنُ النساءَ في بلاد التوحيد المملكة العربية السعودية نبعثُ هذا الخطاب المفتوح إلى ولاة أمرنا وإلى علمائنا  وفق الله الجميع لطاعته ونوضحُ لهم موقفنا نحن النساءَ مما يجري من الإساءةِ لديننا وثوابتنا فنناشدُ الجميع قائلات :

    أولاً : نناشد ولاة أمرنا - وفقهم الله جميعاً لطاعته – أن يُوقفوا أولئك المتلاعبين بأمن البلاد وقيمها ، والمستهزئين بدين الله ، والمتجرئين على العلماء ، والساخرين من فتاواهم والمُستعدِينَ عليهم والذين يعملون على استفزاز المجتمع واحتقانه - عند حدِّهم ،وأن يُنزِّهوا إعلامَ هذه البلاد وتعليمَها من كلّ من يسعى إلى إشاعة الاختلاط والسفور ممن يَسيرون نفسَ المسار الذي انتهجهُ مَن قبلهم في إفسادِ الكثير من بلاد المسلمين ،حيث أدخلوا المناهج  الغربية والنمط الغربي في التعليم ، وَهَتفَ الإعلامُ هناك بالمرأةِ المسلمةِ كي تنبُذَ الحجابَ وتتقمَّصَ زيّ الغربيات وتنتهجَ نهجهُنّ في العادات والتقاليد ، فجرى التهافتُ على ذلك تهافت الفَراشِ على النار، تظنها الضوءَ الذي تطلبه والصباحَ الذي ترجوه ، لأن التعليم والإعلام هما العُنوانان البارزان لوجهةِ أيةِ أمةٍ حيث يَرسُمان %

    « الجزائر:حين يتقاتل اللصوص علامات حب الرسول صلوات الله عليه »

    Tags وسوم :
  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق